الشريط الأخباري

هذا المساء: 8 متحدثين ملهمين سيعرضون تميزهم بـQiyada Talks

موقع بكرا
نشر بـ 03/08/2019 17:15 , التعديل الأخير 03/08/2019 17:15
هذا المساء: 8 متحدثين ملهمين سيعرضون تميزهم بـQiyada Talks

يستعدّ منتدى قيادة، شبيبة وأكاديميي المجتمع العربي، مساء اليوم، السبت، لتنظيم حدث Qiyada Talks للسنة الثانية على التوالي تحت عنوان "الخروج للداخل"، في مسرح سينماتك ام الفحم في المركز الجماهيري.

حدث Qiyada Talk هو استمراريّة لحدث UAFxTalsk الذي انطلق به منتدى قيادة السنة الماضية من مدينة أم الفحم، وهو حدث سنوي يجمع أكثر الأشخاص إلهاما على منصّة واحدة يشاركون الجمهور بقصص نجاحهم والتحديّات التي واجهتهم وأفكارهم الملهمة التي ساعدتهم على مواجهة التحدّيات والنجاح بوضع بصمة كلٌ في مجاله، كل ذلك خلال 15 دقيقة كحد أقصى لكل متحدّث وبطريقة سرد قصصيّة مثيرة، وعبر أكثر الوسائل ابتكارًا، كما أنّه وللمرّة الأولى سيتم نقل الحدث بأكمله بلغة الإشارة.

وفي حديث مع علاء اغباريّة، مدير منتدى قيادة قال: "نحن في منتدى قيادة تغمرنا السعادة لإقامة مثل هذا الحدث الكبير، وخاصة انها لم تكُن مسيرة أيام فقط بل أشهر من العمل المتواصل، وها نحن اليوم نقترب كثيرًا من إبصار ملامح Qiyada Talks التي بدأت بالظهور وشارفت على الكمال، الحدث على بُعد بِضع أيام منِا فقط، نعد أن نقدّم عملًا عظيمًا في الثالث من آب".

وأضاف "سيشاركنا متحدّثون مع قصص ملهمة، شقّوا طريق النجاح معتمدين على أنفسهم، قصص يمكن أن نتعلم الكثير منها، كما السنة السابقة، لقد انتقينا متحدّثينا بعناية ومن قبل لجنة مهنية اجتمعت لأيّام من اجل اخذ القرار بشأن من سيلهم جمهورنا الغفير، ومن هنا ادعو الجميع بمشاركتنا هذا الحدث العظيم والأكثر الهاما في المجتمع العربي، وهو بصدق الأكثر الهاما دون مبالغة".

الخروج للداخل - عنوان يفتح ابواب الإلهام

وحول العنوان الذي أختير لهذه السنة، وما المعنى خلفه، قال اغباريّة: "المعنى جدا بسيط وفيه نوع من الإلهام، فقد تكون بدايتنا في أماكن مجهولة وقاتمة ماهي إلا فُرصةً لِخلق روحِ التحدي داخلِنا، أو قَد تكون مَحطةً لِتأخذنا إلى عالمٍ مُختلفٍ تمامًا وتخرج منّا الابداع والطاقات الهائلة، أي أنّنا نخرج إلى العالم الواسع ونسعى لترك بصمتنا فيه من خلال الدخول والتغلغل في أعماقنا وملامسة أرواحنا وطموحنا وأحلامنا وإخراجها إلى النور عوضًا عن دفنها مكانها".

8 متحدّثين مُلهمين ومنصّة واحدة

سيتخلّل الحدث، كلمة ترحيبية للبلد المضيف، والتي سيلقيها رئيس بلديّة ام الفحم د. سمير محاميد، ثمّ ستعلو المنصّة الأكاديميّة ولاء طاطور، وهي أكاديميّة واجهت إعاقة عدم البصر ولم يثنيها ذلك عن الاصرار والنجاح والتميّز، اذ حوّلت الإعاقة إلى نجاح لصالحها، وستسرد علينا قصتها الملهمة تحت عنوان "من العزيمة يخلق التميّز".

سيليها الدكتور حسن عباسي، وهو مهندس برمجيات في شركة چوچل، حيث ستكون قصّته الملهمة تحت عنوان " دكتور... لست طبيباً" والتي تحمل الكثير من التحدي والإصرار. وبعدها ستقف أمام الجمهور الصحافية هناء محاميد بقصّة سيندهش لها الجميع تحمل عنوان "على طريق الحلم".

اما مدير جمعية الشجعان لسكري الأطفال، شادي قسيس، فسيروي تجربته مع السكري وكيف كانت محفّزًا له للتميّز تحت عنوان رائع اختاره " أمل مزمن". سيلي ذلك قصّة نجاح شابة عشرينيّة شقّت طريقها في مجال هندسة المياه والنشاط الاجتماعي، المهندسة ميس مراد، ستحدّثنا عن الأثر الذي تركته في اوغاندا والمجتمع العربي والدرزي في قصّتها تحت عنوان "أثر الفراشة".

شادي عيد سيليها ويعتلي المنصة ليفتح باب الالهام بقصّة نجاحه في تأسيس جمعيّة "أنصت- للنهوض بالصم وثقيلي السمع"، القصّة تحت عنوان اختاره "لولا وجود العائق لم نعرف النجاح "

ملك حكروش بدورها نقشت قصّة نجاحها على تصاميم وصلت الدول العربيّة والعالم الاوروبي، بمسيرة كلها تحدّي وتألق تحت عنوان "لك شيءٌ في هذا العالم فقم".

اما عناق مواسي، من كاتبة واعلاميّة الى ناشطة في مجال الصحّة ستحدثكم عن تجاربها وتحديّاتها في طريق النجاح تحت عنوان "تحدّيات...لأني إمرأة".

يشار الى ان الاذاعي محمد ابو العز محاميد سيتولى عرافة الحدث الذي سيكون مفتوحًا أمام الجميع ومجاني بدون تذاكر.

أضف تعليق

التعليقات