الشريط الأخباري

رواية إسرائيلية جديدة لأحداث مقام النبي هارون.. والأردن يرفض التعليق

وكالات
نشر بـ 03/08/2019 20:00 , التعديل الأخير 03/08/2019 20:00
رواية إسرائيلية جديدة لأحداث مقام النبي هارون.. والأردن يرفض التعليق

سرد منظم رحلة اليهود إلى مقام النبي هارون في الأردن رواية جديدة عن الأحداث التي أثارت جدلًا خلال الأيام الماضية، واستدعت قرارًا حكوميًا بإغلاق المقام.

رواية منظم الرحلة ”روني أيالون“ التي ساقها لموقع“ واينيت“ تضمنت مزاعم بمعاملة سيئة من أجهزة الأمن الأردنية وصلت إلى حد ”الإذلال“ خلال زيارة مقام النبي هارون في مدينة البتراء، جنوبي البلاد، الخميس الماضي.

لكن وزارة الخارجية الأردنية رفضت، اليوم السبت، التعليق على تلك التقارير، وقال المكتب الإعلامي للخارجية الأردنية، ردًا على استفسارات صحفية: إن ”الخارجية لا تعلق على تقارير صحفية“.

غضب

واجتاحت موجة غضب مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن عقب انتشار مقاطع فيديو وصور لسياح إسرائيليين يؤدون طقوسًا يهودية داخل مقام النبي هارون، قررت على إثرها وزارة الأوقاف إغلاق المقام وعدم السماح لأي زائر بدخوله إلا بعد الحصول على موافقة.

وعلق أيالون على ما جرى بالقول: ”إذا كان هناك مثل هذا الإذلال من جانبنا بالنسبة للعرب الذين يريدون الدخول إلى القدس، ستكون هناك حرب عالمية“، على حد زعمه.

وأضاف منظم الرحلة أن ”المجموعة كانت تصلي عند قبر هارون، وجاء وفد من الشرطة الأردنية وأمر بإغلاق المكان، وتلقينا معاملة مهينة من طرفهم“، مشيرًا إلى أن ”المجموعة لم تتصرف بتحدٍ“.

وأكد أيالون أن المجموعة دخلت المقام بالتنسيق مع السلطات الأردنية ومرافقة الشرطة ومرشد كما يحدث سنويًا، وأن الموقف الاحترازي بدأ بالفعل عند وصول المجموعة إلى المعبر الحدودي مع الأردن.

وأضاف: ”لقد أتوا بالتنسيق مع الجيش والشرطة، كل عام نقوم بنفس الأمر وترافقنا الشرطة ومرشد، هذه المرة اختلف الأمر“.

واستطرد: ”لقد أدركنا أن هناك أمرًا ما غير عادي، لذلك قلت للمجموعة علينا أن نصلي في غرفة فندق قبل المغادرة، حتى لا نتلقى أي اعتراضات، وبدأنا الصلاة في غرفنا، وفوجئنا بمجيء رجال الشرطة حول الفندق وطرقوا غرفنا للتأكد من أننا لا نصلي في الفندق“، وفق قوله.

زوجة المنظم 

وفي رواية أخرى لما حدث في المقام، قالت زوجة منظم الرحلة المحامية نوريت أيالون هيرش: ”كجزء من الزيارة التي تم الترتيب لها مسبقًا، اضطر بعض أعضاء المجموعة إلى الذهاب إلى الجبل حيث يقع قبر هارون سيرًا على الأقدام. واقترحوا علينا أن نستخدم الحمير بدلًا من المشي“.

وأضافت: ”النساء والأطفال والمسنون لا يتحملون المشي في منطقة كهذه، ودرجة الحرارة تصل تقريبًا إلى 45، ذهبت إلى رجال الشرطة وشرحت أن هناك أشخاصًا لا يريدون ركوب الحمير لأنهم كانوا خائفين. واضطررنا إلى المشي لمدة 5 ساعات حتى وصلنا إلى المقبرة“.

ووصفت هيرش تعامل الشرطة الأردنية معها ”بالمشين“، على حد زعمها، بعد أن ”سحبوا عن رأسها القبعة وشدوا شعرها للتحقق مما إذا كان لدي شعر مستعار“.

وتداولت وسائل إعلام أردنية مقطع فيديو يظهر أشخاصًا يؤدون طقوسًا خاصة، أفادوا بأنها يهودية لـ500 سائح إسرائيلي في مقام النبي هارون بمدينة البتراء جنوبي البلاد.

وتأتي الحادثة بالتزامن مع جدل تشهده البلاد حول فيلم سينمائي يتم تصويره في البلاد تحت اسم ”جابر“، يدّعي حق اليهود في فلسطين وجنوب الأردن.

أضف تعليق

التعليقات