الشريط الأخباري

رضا منصور، سفير إسرائيل في بنما بعد التعامل مع عائلته في مطار اللد: "أريد التقيؤ"

موقع بكرا
نشر بـ 04/08/2019 20:10 , التعديل الأخير 04/08/2019 20:10
رضا منصور، سفير إسرائيل في بنما بعد التعامل مع عائلته في مطار اللد:

انتقد السفير الإسرائيلي في بنما، رضا منصور، أمس السبت، بشدة التعامل معه ومع عائلته خلال التفتيش الأمني في مطار بن غوريون. وعرض منصور، وهو درزي من عسفيا، على حسابه في الفيسبوك تفاصيل الحادث. وقال إنه طُلب منه التوقف جانبًا عند وصوله إلى حاجز الدخول إلى منطقة مطار بن غوريون، بعد أن تم إبلاغ حراس الأمن أنه وعائلته جاءوا من قرية عسفيا.

وكتب منصور "أفكر بيني وبين نفسي وأنا على متن الطائرة في منتصف الليل: مطار بن غوريون، اذهبوا إلى الجحيم. 30 عاما من الإهانة ولم تكتفوا بعد. ذات مرة كنتم تفككونا في صالة المغادرين، اليوم تطورنا وأصبحنا مشبوهين منذ (وصولنا إلى) حاجز الدخول! "

وكتب منصور أيضًا: "عسفيا ليست قرية في المناطق، بل المكان الذي توجد فيه المقبرة المركزية لشهداء الجيش الإسرائيلي الدروز... أنصحكم بأن تأخذوا مسؤولي الأمن والمنظمة التي ترشدهم لزيارة هذه المقبرة، لكي يتعلموا هناك ما معنى التضحية وما هي الرسمية وطريق الدولة." وأنهى منشوره بكلمات: "حتى ذلك الحين لديّ شيء واحد قوله لكم: أشعر بأني سأتقيأ!" ويشار إلى أن منصور، هو مواطن من عسفيا، دبلوماسي إسرائيلي وشاعر، وقد سبق له أن شغل عددًا من المناصب العليا الأخرى في السلك الدبلوماسي ونشر قصائدًا وقصصًا.

رد سلطة المطارات 

وقال المتحدث باسم المطارات عوفر لابلر، ردا على منصور، إن "الفحص الأمني في مطار بن غوريون يتم بغض النظر عن الدين أو العرق أو الجنس وبطريقة منصفة. عندما تقابل أكثر من 25 مليون مسافر في السنة، هناك من يختارون الشعور بالأذى من لقاء مع حارسة أمن تقوم بعملها. حتى قبل التحقيق ومن قراءة المنشور، لا يوجد أي خلل في عمل المفتشة."

كما أشار المتحدث إلى تصريحات منصور حول قريته وقال: "أعز أصدقائي، أيضًا، مثل أصدقائك وأبناء عائلتك، دفنوا في مقابر عسكرية. أقترح على سيادة السفير أن يخبر ابنته في المرة القادمة أن المفتشة تفعل كل شيء لحمايتها وحماية الدولة".

وعقب رئيس المعسكر الديموقراطي نيتسان هوروفيتس على منشور منصور، ووجه إصبع الاتهام إلى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قائلاً: "منصور ليس وحيدًا. سلطة نتنياهو تصنف المواطنين على أنهم من النوع "أ" والنوع "ب". في السنوات الأخيرة، حدثت زيادة حادة في المضايقات والإذلال في مطار بن غوريون." وأضافت عضوة الكنيست تمار زاندبرغ: "السفير عايش ما يعانيه كل عربي وعربية وأحيانًا اليهود الشرقيين – يجب أن يتوقف التنميط العنصري في بن غوريون". وأشار عضو حزبهما، النائب السابق موسي راز، إن "الفحص التعسفي في مطار بن غوريون هو أفضل نشاط إعلامي يخدم المعارضين لإسرائيل في العالم".

أضف تعليق

التعليقات