الشريط الأخباري

نهاية عصر المساحات المفتوحة في أماكن العمل

الكاتبة: ميخال روزن
نشر بـ 04/08/2019 13:18 , التعديل الأخير 04/08/2019 13:18
  نهاية عصر المساحات المفتوحة في أماكن العمل


الاضطرابات والتقلبات التي تمر بها بيئة العمل في الهايتك خلال العقود الأخيرة تعتبر موضوع مهم للبحث والمراقبة. يستمر النقاش لدى عدد كبير من شركات الهايتك حول السؤال, ما الأكثر أهمية, الخصوصية أو المشاركة, حيث يُعتبر الأمر أحد الموضوعات الساخنة. تميل معظم الشركات وخاصة في مجال الهايتك الى تفضيل المساحات المشتركة المفتوحة والتعويض عن عدم القدرة على التركيز في هذه المساحات بواسطة وجود غرف هادئة, غرف جلسات, سماعات للأذنين أو العمل من المنزل.

تطرقت دراسة حديثة تم نشرها مؤخراً من قبل الباحثين بريتني جونسون, توماس تسيمرمان وكريستيان بيرد الى العلاقة بين تصميم محيط العمل لمهندسي البرمجيات في شركة مايكروسوفت العالمية وبين مستوى رضا المهندسين ونتائج العمل التي أبلغوا عنها.
هدفت الدراسة الى فحص ما هي الخصائص التي ترفع مستوى رضا ومستوى الإنتاج لدى مجموعة البحث التي شملت على 1159 موظف, منهم مهندسي برمجيات تم التطرق اليهم كمجموعة للفحص وموظفي المعرفة من مجالات التسويق والإدارة الذين شكلوا مجموعة رقابة.
وفقاً لنتائج الدراسة, يبرز الاستنتاج أن القدرة اليوم على العمل في مجال الهايتك بخصوصية وبدون أية مضايقات أو تأثيرات هو المتغير الأهم لتحقيق مدى رضا وانتاجية في أماكن العمل. بالإضافة الى ذلك, فقد وجدت الدراسة أن لمهندسي البرمجيات توجد متطلبات تختلف قليلاً عن موظفي المعرفة الآخرين وأن العمل بخصوصية وبدون أية تأثيرات ومن جهة أخرى العلاقة الجارية مع أفراد طاقمهم تُعتبر أهم بالنسبة لهم من موظفي المعرفة الأخرين.
النموذج المثالي في بيئة العمل لمهندسي البرمجيات ولمهندسة المعرفة الآخرين أيضاً, حسب نتائج الدراسة في مايكروسوفت, يكون بواسطة تخصص غرف عمل خاصة لكل فرد من أفراد الطاقم على مقربة من بعضهم البعض مع وجود ممر يربط بينهم بالإضافة الى وجود مساحات إضافية تُستخدم كغرف للاجتماعات والعمل المشترك, غرف جلسات ومناطق لقاء غير رسمية.

نتائج الدراسة مناسبة جداً لمجال الهايتك في إسرائيل اليوم, والتي تعتبر بمثابة start up nation للغرب. فهم العوامل المُسببة التي ستشجع على well being الموظفين اليوم هو أمر ضروري لبقاء الكثير من شركات الهايتك.
تؤكد الدراسة من جديد على نتائج دراسات أخرى تناولت موضوع التأثيرات في العمل التي قد تتسبب للموظفين في مساحات مفتوحة وتؤكد مرة أخرى أنه في العصر الجديد لشبكات التواصل الاجتماعي توجد أهمية كبيرة لبيئة العمل لكي يُمكن الموظفين على التركيز وأن يكونوا أكثر دقة في عملهم الفردي من دون أية تأثيرات من المحيط. للمساحات المفتوحة توجد أهمية كبيرة أيضاً, لكن يجب تخصيصها لجزء من العمل المشترك والجماعي لخلق مزيج مثالي للمساحات وتحقيق مستوى الرضا والإنتاجية القصوى في العمل. من المفضل طرح هذه النتائج من جديد لدى شركات الهايتك حين تقوم بفحص دعم محيط العمل من جديد للعمال والمجتمع.


الكاتبة: ميخال روزن, مصممة داخلية مختصة ومحاضرة في بيئة العمل, صاحبة ستوديو ميخال روزن

 

  نهاية عصر المساحات المفتوحة في أماكن العمل

أضف تعليق

التعليقات