الشريط الأخباري

حقائق غريبة عن حقيبة يدّ الملكة إليزابيث!

موقع بكرا
نشر بـ 07/08/2019 11:25 , التعديل الأخير 07/08/2019 11:25
حقائق غريبة عن حقيبة يدّ الملكة إليزابيث!

تحمل الملكة إليزابيث الثانية حقيبة يد في جميع الأوقات، حتى عندما يتمّ تصويرها داخل أحد قصورها العديدة، فإنّ حقيبة اليد موجودة دائمًا إمّا معلّقة على ذراعها اليسرى أو على الأرض بجانبها إذا كانت جالسة. وبالطّبع عندما تخرج الملكة لحضور ارتباطاتها الرّسمية العديدة، تكون حقيبة اليد موجودة دائمًا، وتحرص على تنسيقها مع إطلالاتها، لذلك فهي جزء أساسيّ من اطلالتها.


تحتوي خزانة أزياء الملكة أنماطًا وألوانًا مختلفة من حقائب اليد من العلامة التجاريّة البريطانيّة الفاخرة للحقائب والإكسسوارات الجلدية لونر Launer، حيث تمتلك أكثر من 200 حقيبة لنفس العلامة التجارية.

ووفقًا لبيان في موقع لونر، منحت الملكة العلامة التجارية أمرًا ملكيًا لتزويدها بحقائب اليد منذ سنة 1968.

وتميل الملكة إليزابيث إلى تفضيل عدّة أنماط: كالحقيبة الجلدية السوداء Royale ،Traviata، وحقيبة يد ثالثة مخصّصة لها.

وفي مقابلة مع مجلة للأزياء عام 2018، كشف المدير التنفيذي لعلامة لونر "جيرالد بودمر" عن سبب حمل الملكة حقيبة يد معها دائمًا، قائلا: "الملكة لا تشعر بأنّ إطلالتها كاملة من دون حقيبة يدها".

في المقابلة نفسها، كشف بودمر أنّ ملكة بريطانيا تعرف ما تحبّ وما لا تحبّه في حقيبة اليد، قائلًا: "إذا كانت الملكة لا تحبّ ما صنعناه لها، فلن ترتديه، إنّها تعرف بالتأكيد ما تريده بالضبط".

وعلى الرّغم من أنّ الملكة إليزابيث ليست معروفة بحمل الأشياء الشخصيّة المعتادة (المفاتيح، المحفظة، الهاتف)، فهي تحمل، حسب أحد المراقبين الملكيّين، بعض الأشياء المدهشة، حيث قال فيل دامبير، مؤلّف كتاب "ما يوجد في حقيبة الملكة: وأسرار ملكيّة أخرى"، في مقابلة مع إحدى مجلات الموضة عام 2016: "مأكولات خفيفة لكلبها الكورغي، لوحة كلمات متقاطعة من إحدى الصّحف في حال كان لديها وقت فراغ، سكين جيب، يوميات وكاميرا صغيرة".

وأوضح دامبير أنّ الملكة تستخدم الكاميرا لالتقاط صور للرؤساء وغيرهم من كبار الشّخصيّات، ويقال إنّ سكين الجيب يشير إلى ماضيها كفتاة كشّافة. وأضاف أنّ الملكة لا تحمل هاتفًا محمولًا في حقيبتها.

وتقول مصادر أخرى أنّها تحمل أيضًا نظارة للقراءة، ومنديلاً، ونعناعًا، وقلم حبر، و خطافًا محمولًا يستخدم لتعليق حقيبة يدها بدقّة أسفل الطاولات.

ووفقًا للمجلة الناشرة، يُقال إنّها تحمل أيضًا "مرآة صغيرة وأحمر شفاه" إلى جانب "علبة مكياج معدنية" كانت هدية من الأمير فيليب، وبعض قطع Charms المزينة بالكلاب المصغّرة والخيول والسّروج النحاسيّة، وحفنة من الصّور العائليّة.

المصدر: فوشيا

أضف تعليق

التعليقات