الشريط الأخباري

الطواقم المهنية للجنة القطرية تعقد سلسلة اجتماعات مع الطواقم الحكومية

موقع بكرا
نشر بـ 08/08/2019 12:17 , التعديل الأخير 08/08/2019 12:17
الطواقم المهنية للجنة القطرية تعقد سلسلة اجتماعات مع الطواقم الحكومية
مضر يونس


عقدت عِدَّة طواقم مهنية – تخصُّصية, مُنبثقة عن اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية في البلاد, خلال الأيام الأخيرة, سلسلة اجتماعات عمل مُعمَّقة مع الطواقم المهنية الحكومية حول بعض القضايا والمواضيع الهامة والحيوية, حيث عُقدت هذه اللقاءات في وزارة المالية في القدس, بمشاركة عدد من رؤساء السلطات المحلية العربية, أعضاء هذه الطواقم, إضافة الى ممثلي بعض الجمعيات والمراكز المهنية المشاركة في الطواقم والمستشارين المهنيين للجنة القطرية..

اما الطواقم واللجان التي شاركت في هذه الاجتماعات, لجنة الصحة والرفاه الإجتماعي, لجنة الإسكان والتخطيط, لجنة المناطق الصناعية والتشغيل ولجنة البنى التحتية والمواصلات, حيث عرض ممثلو هذه الطواقم, وبشكل مهني وشامل, مطالب ومواقف اللجنة القطرية لاستكمال تنفيذ الخطة الخُماسية للتطوير الإقتصادي في المجتمع العربي, وِفقاً للقرار الحكومي رقم 922, وبما يتجاوز هذه الخطة, في هذه المواضيع وغيرها, نحو بلورة خطة إقتصادية أوسع وأشمل, تتجاوب مع احتياجات ومطالب وحقوق الجماهير العربية وسلطاتهم المحلية في جميع أنحاء البلاد, خلال السنوات القادمة..
وستتواصل هذه الإجتماعات المهنية, حول هذه المواضيع وغيرها, في مختلف المجالات, على مَدار الأسابيع القادمة, بحيث تعقد الطواقم المهنية للجنة القطرية جلسات تحضيرية تسبق اجتماعات العمل مع الطواقم المهنية الرسمية والحكومية..
من جانب آخر, وفي سياق مُتّصِل, توجّه مكتب اللجنة القطرية, قبل عدة أيام, برسائل الى جميع رؤساء السلطات المحلية العربية والى مختلف الجمعيات والمراكز المهنية المرافِقة, حول نتائج وقرارات واستحقاقات المؤتمر العام لرؤساء السلطات المحلية العربية, والذي عُقد في نهاية شهر حزيران الماضي, في قرية أبو غوش في منطقة القدس, والذي نظمته اللجنة القطرية, حيث أُعتبر من أهم وأشمل وأنجح المُؤتمرات التي عُقدت خلال السنوات الأخيرة للجماهير العربية وسلطاتهم المحلية..
ودعا مكتب اللجنة في رسائله الى ضرورة العمل على بلورة الآليات اللّازمة, في إطار ورؤية اللجنة القطرية, لمتابعة تنفيذ توصيات وقرارات المؤتمر العام, على مختلف المستويات وفي جميع المواضيع والقضايا, للانطلاق الى مواجهة تحدّيات المرحلة الراهنة والقادمة, على أساس مُشاركة والتزام جميع الرؤساء والجمعيات والمراكز المهنية, بوحدة وتناغُم وتكامل المسؤوليات والأدوار..

أضف تعليق

التعليقات