الشريط الأخباري

استياء من تلكؤ القائمة المشتركة .. وتساؤل "هل هي قائمة مشتركة أم قائمة منصور دهامشة؟"

موقع بكرا
نشر بـ 09/08/2019 12:45 , التعديل الأخير 09/08/2019 12:45
استياء من تلكؤ القائمة المشتركة .. وتساؤل
منصور دهامشة - صورة ارشيفية


عبر عدد من الناشطين عن استيائهم الشديد من طريقة تعامل القائمة المشتركة في موضوع الحملة الانتخابية، قبل نحو شهر من موعد الانتخابات (مع استثناء أيام العيد).

وتساءل الناشطون "لماذا حرصت الأحزاب على حجم الحملة الانتخابية والاهتمام بها أكثر عندما كانت متفرقة في الانتخابات الماضية؟ هل لأن التنافس كان بينها، وهي تعتقد الآن أنها بتشكيل القائمة المشتركة ضمنت كافة المواطنين العرب، أو كافة المصوتين، وبالتالي فلا حاجة للاهتمام بشكل كبير في الحملة الانتخابية؟.

قائمة مشتركة أم قائمة شخص؟

وفي حديث مع اكثر من ناشط من الأحزاب العربية - وقد فضّلوا بأن لا نذكر أسماءهم، منعًا لأي حساسية قد تؤثر على احزابهم- اجمعوا بأن هنالك شبه سيطرة في القائمة المشتركة لسكرتير عام الجبهة منصور دهامشة، وعلى أنه ينفرد في العديد من القرارات خصوصًا التي تتعلق بالإعلان وبالحملة الانتخابية وأن هذا يؤثر بشكل كبير على صورة المشتركة وعلى صورة أحزابهم أيضًا، وتساءلوا "هل هي قائمة مشتركة أم قائمة منصور دهامشة؟".

جدير بالذكر أن كافة الأحزاب السياسية في البلاد بدأت بحملتها الانتخابية بقوة، خصوصًا الأحزاب الكبيرة المنافسة، وبينما تعتبر المشتركة من ابرز القوائم وأكبرها، ما زالت الصورة ضبابية حول الحملة الانتخابية.

في موقع "بـُكرا"، حرصنا طوال الفترة الماضية أن ننشر الاخبار الذي تدعم إقامة القائمة المشتركة، وتابعنا قضية الاتفاق بين الأحزاب وأحداث تقديم القوائم، وأجرينا استطلاعًا هامًا حول توجه المواطنين العرب في الانتخابات وقد ساهمت نتائج هذا الاستطلاع بانسحاب أحزاب "عربية يهودية" بعدما رأت بأن الاتجاه لدى المواطنين العرب سيكون نحو المشتركة والأحزاب العربية. وضمن حرصنا على التغطية المهنية ورصد صوت الشارع، كان من الواجب أن ننشر ما وصلنا من الناشطين الذين أكدوا على أن هذا النهج من قبل "قادة المشتركة" سيعزز موقف المقاطعة ويزيد نسبة المقاطعين، في الوقت الذي على المشتركة أن تعمل بشكل مكثف ومضاف لرفع نسبة التصويت بكل الطرق الممكنة بما فيها الحملة الاعلانية والعمل الميداني، لمحاولة إعادة ثقة الشعب بها بعد كل ما حصل في ازمة التناوب وبعدها ازمة الفشل بإقامة المشتركة بداية العام الحالي ومن ثم أزمة الحرب على المقاعد التي كانت في الأسابيع الأخيرة. 

تعقيب منصور دهامشة!

بدوره، عقيب سكرتير عام الجبهة - منصور دهامشة على الموضوع بقوله: المشتركة هي قائمة مشتركة لكافة مركباتها بدون اي استثناء وهي تعمل بتناغم متكامل واتفاق بشكل متساوي ما بين كل الأحزاب المركبة المشتركة.

واختتم حديثه: المشتركة أصبحت قائمة شعب متكامل وهي ستستمر في خدمة شعبنا بجميع أطرافه وانتماءاته بدون استثناء بعيداً عن اي فئوية او حزبية.

أضف تعليق

التعليقات

موضوع مهم وطبعا هاي علامة على انو الهدف انه يمرقه نسبة الحسم اما قضايا الجماهير متل العنف والمسكن غير مذكورة اساسا بالبرنامج الانتخابي... وكما اسلفتم ليس هناك حتا برنامج اعلاني انتخابي
امير - 15/08/2019 10:58