الشريط الأخباري

وفد من عرابة يسافر اليوم الى اثيوبيا للمشاركة في البحث عن الطالبة آية

يحيى أمل جبارين - بكرا
نشر بـ 17/08/2019 22:50 , التعديل الأخير 17/08/2019 22:50
وفد من عرابة  يسافر اليوم الى اثيوبيا للمشاركة في البحث عن الطالبة آية

يسافر وفد من أقارب أية نعامنة وأهالي عرّابة، صباح اليوم الأحد، الى إثيوبيا بهدف المشاركة والمساعدة في أعمال البحث والتفتيش عن ابنتهم اية التي فقدت اثارها في صحراء الدناقل في إثيوبيا.

وقال نائب رئيس بلديّة عرّابة ووكيل السياحة والسفر - نزار كناعنة لـبكرا: نحن نتابع الموضوع منذ ان استلمنا البلاغ في الساعة الـ11 صباحا منيوم السبت وعلى تواصل دائم مع نوّاب الكنيست العرب ووزارة الخارجية ووزيرها يسرائيل كاتس بشكل مباشر كما اننا أعلمنا شرطة اسرائيل بالموضوع.

وتابع: الاحد سيسافر عدد من أفراد عائلة الطالبة الجامعيّة الى أديس بابا ومن هناك الى منطقة صحراء الدناقل على متن طائرة تابعة لطيران الخطوط الجويّة الإثيوبية للمشاركة في البحث.

وأكدّ أنّ: الرحلة التي فقدت فيها اثار الطالبة اية نعامنة، هي تمّت بعدما انتهى نشاط التخنيون بمعنى ان الرحلة عن طريق شركة اثيوبية خاصّة تعنى بالجولات والنشاطات وبدورها استأجرت هذه الشركة، طائرة خاصّة للبحث عن المفقودة نعامنة.

واختتم حديثه: نحن على اتصال دائم كلّ نصف ساعة مع طالب من عرّابة رافق اية خلال رحلتها هناك الذي يطلعنا على آخر المستجدّات أوّلاً بأولّ مع العلم ان المنطقة هناك معزولة.

وتوجّه مراسل "بكرا" لأقارب أية نعامنة من الدرجة الأولى للحصول على تعقيبهم حيال الموضوع، الّا انهم رفضوا التعقيب في هذه المرحلة.

تعقيب الجامعة 

وتوجّه مراسل "بكرا" لشعبة الاعلام في معهد العلوم التطبيقية (التخنيون) في حيفا للحصول على ردّهم حول حادثة اختفاء آية نعامنة وجاء في تعقيبهم: للأسف الشديد، الطالبة اية نعامنة من التخنيون فقدت اثارها من ساعات الصباح في إثيوبيا. اية اشتركت في مساق أكاديمي للتخنيون الذي أقيم في مدينة ميكيلي في إثيوبيا مع طلاب إضافيين من التخنيون، وطلاب جامعة يورك الكندية وجامعة "ام يو" الإثيوبية.

وجاء في التعقيب: مدة الكورس كانت أربعة أسابيع وانتهى يوم الأربعاء الأخير (14.8) وبعد انتهاء الكورس، قرر ستّة طلاب ومن ضمنهم أية، البقاء في إثيوبيا للمشاركة في رحلة خاصّة التي فقدت اثار اية فيها.

وأكدّ الردّ على أنّ: رئيس مركز الهندسة العالمية في التخنيون، بروفيسور مارك تلنسيك وعميد كليّة الهندسة المدنيّة، بروفيسور عودد رڤينوفيتش، يتواصلون مع العائلة بشكل مباشر.

وخلُص الردّ بالقول الى انّ: نضيف ان التخنيون على تواصل مع وزارة الخارجية ويتابع عن كثب، أعمال البحث في الميدان ونحن نأمل أن يتم تجديد التواصل مع اية بشكل سريع وأن تعود سالمة للبلاد.

الى ذلك، اكد البروفسور حسام حايك، مساعد نائب القائم بأعمال الجامعة على انه على متابع للموضوع وعلى اتصال دائم مع الجهات المختصة.

يشار الى ان الطائرة التي ستقلّ الوفد المتجّه الى إثيوبيا تحمل رقم ET 415 ومن المتوقّع أن تغادر مطار بن غوريون في الساعة العاشرة صباحاً.

أضف تعليق

التعليقات