الشريط الأخباري

هل صوت تقلبات الأمعاء يُسبب لكِ الإحراج؟.. هكذا تتخلص منها!

موقع بكرا
نشر بـ 18/08/2019 11:39 , التعديل الأخير 18/08/2019 11:39
هل صوت تقلبات الأمعاء يُسبب لكِ الإحراج؟.. هكذا تتخلص منها!

هل سبّبت لك أصوات البطن وتقلبات الأمعاء حرجًا أمام الآخرين رغم تناولك الطعام؟

يظن بعض الأشخاص، كما يقول الطبيب العام الدكتور محمد المداينه إن سبب صوت الأمعاء هو الجوع فقط، إلا أن أسبابًا متعددة تعود لحدوث هذا الصوت وسماعه، كما لا يقتصر حدوثه على الكبار فقط، بل هو أمر شائع عند الأطفال والرضّع أيضًا.


جملة من الأسباب أوردها المداينه تسبب تلك الأصوات، إضافة إلى عادات خاطئة في تناول الطعام أو نواح طبية تستدعي مراجعة الطبيب، ومن تلك الأسباب:

الجوع
اعتقاد البعض بأن أصوات الأمعاء تحدث بسبب الجوع أمرٌ حقيقي؛ فعندما يشعر الشخص بالجوع ويرى الطعام أو يستنشق رائحته؛ فإن حواسه ترسل إشارات إلى الدماغ تجعله يعتقد أن معدته تحتوي على الطعام، فتبدأ بإفراز العصارة الهضمية لهضم الطعام، ولكنها لا تجد شيئًا فتتفاعل مع الهواء داخل المعدة والنتيجة تكون بإصدار صوت الأمعاء.

هضم الطعام
من الطبيعي عند حدوث عملية الهضم داخل المعدة، أن تُحدث الأمعاء صوتًا؛ لأن القناة الهضمية تشبه الأنبوب الفارغ من الداخل، وعندما تمتلئ لدخول الطعام والشراب إليها، تحدث تقلصات في عضلات القناة، ونتيجة لذلك نسمع أصوات الأمعاء المحرجة في بعض الأحيان.

المأكولات صعبة الهضم
هناك بعض الأطعمة التي تسبب عسر الهضم، وبالتالي عدم تمكّن المعدة من هضمها بشكل تام وصحيح؛ لأن المواد المكونة لها يصعب امتصاصها بشكل كامل عند بعض الأشخاص كالأطعمة التي تحتوي على مادتي (الغلوتين واللاكتوز)؛ ما يسبب تقلصات في الأمعاء ومن ثم إصدار الصوت.

القولون العصبي
بمجرد حدوث متلازمة القولون العصبي، يشعر الشخص بتقلبات وأصوات المعدة، ويصاحب هذه الأعراض الإمساك والإسهال، وفي العادة تصدر هذه الأصوات في الأمعاء نتيجة انقباضها خاصة في فترة المساء.

يعتقد البعض أن تلك الأصوات لا تؤثر على صحتهم بشكل كبير، ولكن على العكس من ذلك تمامًا، فإن عدم القيام بمجهود بدني كبير وعدم ممارسة الرياضة بشكل منتظم ومستمر يقلل من عملية التمثيل الغذائي في الجسم؛ ما يسبب عدة مشاكل صحية منها تقلصات الأمعاء وصدور الأصوات المحرجة الناتجة عن ذلك.

ومن العادات الخاطئة الأخرى التي يتبعها البعض وتسبب هذا الصوت، بحسب المداينه، السَّهر ليلاً من جهة، وتناول وجبة دسمة كالوجبات السريعة مثلاً في وقت متأخر من الليل من جهة ثانية، وبالتالي لا تستطيع المعدة هضمها، نظرًا لكمية الدهون العالية التي تحتوي عليها، كما أنها تُدخل الهواء إلى داخل المعدة أثناء تناولها، والنتيجة حدوث الأصوات.

كما أن اضطرابات النوم والأرق والقلق والعصبية الزائدة تمنع الجهاز الهضمي من القيام بوظيفته، إلى جانب زيادة إفراز الأحماض المعدية للمريء، وبالتالي حدوث تقلبات في الأمعاء وصدور الأصوات.

ويسبب أيضًا شرب الماء أو السوائل أثناء الأكل التقلب في الأمعاء، لذلك، لا بد من شرب الماء قبل تناول الطعام بمدة لا تقل عن 20 دقيقة، كما ينصح المداينه.

من المهم، كما يرى المداينه، معرفة أن هذه الأصوات هي أصوات تقلصات الأمعاء، لذلك يُنصح بشرب الماء المفلتر النقي، الذي يقي بطريقة طبيعية، مع تجنب شربه أثناء الأكل، وتناول الأغذية الصحية، خصوصًا الألياف، لكونها تساعد على التقليل من تقلبات الأمعاء، وعند تناول عدة وجبات صغيرة طوال اليوم، يجب إعطاء الوقت الكافي لهضمها، وعدم إغفال أهمية النوم الكافي، لحاجة الأمعاء من 7 – 8 ساعات من الراحة في كل ليلة.

وأخيرًا، ممارسة الرياضة بشكل دوري ومستمر، والتركيز على الاسترخاء والابتعاد عن الضغط النفسي.
المصدر: فوشيا

أضف تعليق

التعليقات