الشريط الأخباري

الجامعيّة نوار غانم تستعدّ للسفر لتنزانيا للمشاركة في بعثة طلابية ضمن سفراء روتشيلد

يحيى امل جبارين، موقع بُـكرا
نشر بـ 26/08/2019 16:00 , التعديل الأخير 26/08/2019 16:00
الجامعيّة نوار غانم تستعدّ للسفر لتنزانيا للمشاركة في بعثة طلابية ضمن سفراء روتشيلد

 

تستعدّ طالبة التمريض الجامعيّة نوار غانم من المغار للمشاركة في بعثة طلابية التطوّع في مدارس تنزانيا في أفريقيا.

وتشارك غانم البالغة من العمر 22 عاماً في البعثة، الشهر القادم ضمن وفد جامعة تلّ أبيب.

ويضمّ الوفد المشاركة في العمل التطوّعي، أربعة طلّاب من المجتمع العربي وهم: نوار ابراهيم من المغار (طالبة تمريض)، مَورَج ابو ريا من سخنين (طب عام)، مريم ابو القيعان من حورة (طب اسنان) ورايا شنان من حرفيش (عاملة اجتماعية).

البعثة تضم 16 طالب وطالبة جامعيين من برنامج سفراء روتشيلد من جميع انحاء البلاد

وقالت نوار ابراهيم لـبكرا: البعثة تضم 16 طالب وطالبة جامعيين من برنامج سفراء روتشيلد من جميع انحاء البلاد، الاستعداد للبعثة على قدمٍ وساق، اقوم بكتابة الفحوى والمواد التي سيتم تمريرها بالدروس التي سنمررها للطلاب باللغة الانچليزية، حاليًا اعمل على اخراج حفلة التبرعات التي ستقام بتاريخ 27/8 للضوء والتي ستذهب جميع ارباحها للبعثة ولشراء معدات بناء لترميم المدرسة في تنزانيا.

وفي ردّها على سؤالنا بخصوص البعثة وماهيتها، أجابت: بعثة انسانية تربوية وتعليمية باشتراك منظمة سفراء روتشيلد ومنظمة هيلپ أپ، هدفها السامي والاساسي هو تقديم العون لمن لا عون له ولمن يواجه ظروف الحياة القاسية والمعيشة بشكل يومي، سنتواجد في مدرسة تضم ٤٠٠ طالب وطالبة هدفنا هو تعليمهم، تدرسيهم، ترميم مدرستهم وساحاتهم المساهمة بخلق بيئة نظيفة، جميلة وآمنة لهم.

وعن اهميّة مشاركتها بالبعثة، قالت: انا شخص من مجموعة ولطالما آمنت بالعمل الجماعي وان يدٌ واحدة لا تصفق وحدها ابدًا، اقوم بما بوسعي لاضفاء روح المساعدة والقيام بكل مهمة استطيع المساهمة بها.

واختتمت حديثها حول الرسالة التي تحملها: اثر الفراشةِ لا يزول هذا ايماني، اترك بصمة وبسمة جميلتين في كل مكانٍ، مقعدٍ وقلبٍ قد تراه، عالمنا صغير وواسع جدًا على حدٍ سواء اصنع شيئًا منه لنفسك وللاخرين، لذكراك وللارضاء الذاتي لديك فإن المحبة وعمل الخير لا يكلفان المال لكن ثِقلَهم ثقل مال طائل.

يذكر ان فعاليّات البعثة تبدأ في الثاني عشر من سبتمبر حتّى السابع والعشرين من ذات الشهر.

أضف تعليق

التعليقات