الشريط الأخباري

استخدامها لا يتطلّب جهداً كبيراً.. لكن إحذروا إستخدام الـ"Treadmill" خطأً

موقع بكرا
نشر بـ 04/10/2019 10:19 , التعديل الأخير 04/10/2019 10:19
استخدامها لا يتطلّب جهداً كبيراً.. لكن إحذروا إستخدام الـ

كتبت سينتيا عواد في "الجمهورية": يميل العديد من الأشخاص، أثناء تواجدهم في النادي الرياضي، إلى وضع الأغاني المفضّلة لديهم وبدء نشاطهم على الـ"Treadmill"، لكن من المحتمل جداً أنهم يتعاملون مع هذه الآلة بشكل خاطئ. فصحيح أنّ استخدامها قد لا يتطلّب جهداً كبيراً، غير أنّ سوء استعمالها قد يسبّب الألم والإصابة.
راجعت دراسة من "British Medical Journal" بيانات من "National Electronic Injury Surveillance System"، وكشفت أنّ الـ"Treadmill" كانت سبب 66 في المئة من الإصابات المرتبطة بمعدّات الرياضة من 2007 حتى 2011. يعني ذلك أنّ الكثير من الناس يتعرّضون للأذى عليها.

غير أنّ الوقاية تبدأ من خلال معرفة أصول القيام بالحركة على هذه الآلة، وبالتالي توفير تمارين أكثر فاعلية وأماناً، وفق مدرّب اللياقة البدنية، جيف داوس، من هيوستن الذي عرض أبرز الأخطاء التي يجب تصحيحها فوراً:

الركض قرب الجهة الأمامية

معظم الأشخاص الذين بدأوا حديثاً بالمشي أو الركض على الـ"Treadmill" يَنتابهم الخوف، فيقفون على مسافة قريبة من العرض الأمامي حيث يتواجد الحزام. غير أنّ المشي أو الركض قريباً جداً من الجهة الأمامية يساهم في تعديل الشكل الطبيعي والخطوة الواسعة، ما قد يسبّب إجهاد الجسم العلوي الذي يحدّ من الحركة أثناء التمارين.

وبدلاً من الإيقاع السَلِس، تصبح الحركة ضيّقة ومتقطّعة. ينتج من هذا الأمر تعزيز خطر الإصابة بمشكلات مرتبطة بالأنسجة الليّنة أو بمشكلات في العظام بما أنه يتمّ تغيير الطريقة الطبيعية المُعتادة للمشي، والسماح للعضلات بأن تصبح مُجهدة بطرق لم تكن معتادة عليها. فمن المهم الحرص على تخصيص مساحة كافية للتحرّك بحرية.

وللوقاية من الإصابة والتحرّك بمهنية على الـ"Treadmill"، يمكن اتّباع حيلة بسيطة: فعلى رغم أنّ كل شخص يملك سرعة وطول خطوة مختلفين، لكن يمكن تحديد الوضعية بناءً على ما هو أكثر راحة. في حال العجز عن تحريك الذراع من خلال مجموعة كاملة من الحركة ومن دون لمس الشاشة، يُرجّح أنه يجب العودة إلى الوراء.

الإمساك بالمقابض

عند تَخيّل أحد العدّائين، يتمّ التفكير غالباً في الشخص الذي يحرّك ذراعيه بحرّية من دون الإمساك بأي شيء. هذه هي الوضعية الصحيحة التي يجب التحلّي بها أثناء الحركة على أي آلة رياضية. من خلال الإمساك بمقابض الـ"Treadmill"، يمكن خَلق توتر ثابت في الجزء العلوي من الجسم، ما يعوقه ويُثبط مجموعة كاملة من الحركة، ويؤدي إلى ركض مؤلم وغير مُريح.

ولحلّ ذلك، لا بدّ من البقاء في وضع مستقيم ورفع اليدين عن المقبضين أثناء التواجد على هذه الآلة الرياضية. إنّ الوضعية الجيدة ونطاق الحركة سيساعدان على تقوية عضلات الجسم وتطويرها، علماً أنه يجب التركيز على البقاء بوضعية مستقيمة ومُريحة، مع محاذاة الذراعين، والوركين، والكاحلين. إشارة إلى أنّ الوضعية غير الصحيحة على الـ"Treadmill" قد تحدث أيضاً بسبب عدم التركيز.

لذلك، يمكن للمدرّب الرياضي، خلال الصفوف التي يُديرها، الطلب من المشاركين الانتقال إلى سرعة وانحدار مختلفين لتعزيز التركيز. كذلك توجد وسيلة أخرى للحفاظ على التركيز تتمثّل في الاستعانة بالموسيقى والتلفزيون بانتظام، خصوصاً خلال التمارين التي لا تقلّ مدتها عن الساعة للوقاية من المَلل.

جَعل الخطوات طويلة أو قصيرة جداً

في حال مواجهة أوجاع في الظهر والمفاصل عقب حصّة الـ"Treadmill"، فقد يكون سببها الطريقة المعتمدة للمشي، بحيث يوجد خطأين شائعين: إمّا القيام بخطوات كبيرة جداً أو صغيرة للغاية، ما يشكّل ضغطاً على الكاحلين، والساقين، والركبتين، والوركين.

إنّ القيام بالتمدد قبل الـ"Treadmill" مهمّ جداً، مثل التحمئة، لتنشيط العضلات وإشراكها واسترخاء المفاصل. لذلك، يُنصح قبل بدء حصّة الكارديو بالمشي أو الهرولة بكثافة منخفضة، لتوفير تدفّق الدم إلى العضلات. وبعد ذلك، يمكن القيام بتمارين القرفصاء وتقلّبات الساق، للمساعدة على تنشيط مجموعات العضلات الرئيسة للمشاة والعدّائين.

عدم استخدام الانحناء بشكل صحيح

سواء اقتصر الأمر على المشي أو الركض، فإنّ الانحناء يوفر تحدّياً إضافياً للنشاط البدني. في حال بدء الرياضة حديثاً أو الشعور ببساطة أنّ بعض السرعة أو الانحدار يدفع الحدود قليلاً، يجب عدم القيام بمجهود مُبالغ وإلّا فإنه لن يؤدي سوى إلى الألم.

المصدر: الجمهورية

أضف تعليق

التعليقات