الشريط الأخباري

أداء مميّز لعيادات الأم والطفل في كلاليت بالأخص في قياس محيط الرأس والتشخيص المبكر لاكتئاب الحمل

موقع بكرا
نشر بـ 08/10/2019 12:49 , التعديل الأخير 08/10/2019 12:49
  أداء مميّز لعيادات الأم والطفل في كلاليت بالأخص في قياس محيط الرأس والتشخيص المبكر لاكتئاب الحمل





ارتفاع بنحو 20% في التحويل لمراكز الصحة النفسيّة في حالات اكتئاب ما بعد الولادة بفضل نشاط عيادات كلاليت في هذا المجال في لواء حيفا والجليل الغربي



يحظى الأطفال والنساء الحوامل بعلاج نوعي ومميّز في البلدات التي تضم عيادات الأم والطفل التابعة لكلاليت، وذلك كما يظهر من التقرير السنوي لوزارة الصحة حول خدمات عيادات الأم والطفل. ويتناول التقرير الأخير الإنجازات والأداء بين السنوات 2016-2018. ووفق النتائج التي نشرت فانّ عيادات الأم والطفل التابعة لكلاليت تعتبر رائدة في تشخيص النساء مع اكتئاب ما بعد الولادة وقياس محيط الرأس لدى الأطفال لتشخيص مشاكل التطور.

رونيت فايزر، مركزة عيادات الأم والطفل وصحة المرأة في كلاليت: "تدل المعطيات على أنّ الممرضات والممرضين في كلاليت يصغون للاحتياجات الطبية للمتعالجات في فترة الحمل والولادة. تشخيص النساء المعرضات لاكتئاب الحمل وما بعد الولادة يتم في مراكز صحة المرأة وفي عيادات الأم والطفل من خلال استمارة ادينبورغ لتشخيص اكتئاب ما بعد الولادة. وبحسب نتائج الاستمارة يتم تحديد مدى الحاجة للتدخل وبناء خطة شخصية بحسب حالة كل واحدة. وتتميّز ممرضات كلاليت أيضًا في قياس محيط الرأس لدى الأطفال لتشخيص مشاكل التطوّر بمرحلة مبكرة".

ويشار إلى أنّ كلاليت تفعل 60 عيادة للأم والطفل في مختلف أنحاء لواء حيفا والجليل الغربي، وبالذات في البلدات الصغيرة والبعيدة.

روت باروخ، مديرة التمريض في لواء حيفا والجليل الغربي: "هنالك أهميّة كبيرة في النشاط الوقائي، والتشخيص المبكر، وعلاج اكتئاب الحمل والذي يعتبر عاملا معيقًا في عمليّة التواصل ما بين الأم والطفل. نحو نصف النساء التي تلدن وتعانين من اكتئاب ما بعد الولادة تعانين من اضطراب كبير في أداء دورهنّ حتى بعد سنة من ظهوره في حال لم تعالج كما ينبغي ويمكن أن تتحوّل الظاهرة إلى ظاهرة مزمنة. كما اتضح أنّ لاكتئاب الحمل أبعادًا كثيرة على تطوّر الطفل، أيضًا للمدى البعيد. نحن في كلاليت لواء حيفا والجليل الغربي نعطي أهميّة خاصّة لموضوع اكتئاب الحمل، ونقوم بالعديد من النشاطات في هذا المجال من خلال خطة منظمة للتشخيص والعلاج الفعالين والتي يتم تطبيقها في مراكز صحة المرأة في أقسام النساء في جميع أنحاء اللواء، لمعالجة الحالات في البلدات التي لا تتبع فيها عيادات الأم والطفل لكلاليت. في سنة 2018 تمّ تشخيص 100 امرأة في مختلف أنحاء اللواء والتي تطلبت حالتهنّ التحويل للعلاج في عيادات الصحة النفسية. وفي الثلثين الأولين من العام 2019 تمّ تحويل 105 امرأة لعلاج كهذا، وهو ارتفاع بنسبة 20% وذلك بفضل رفع الوعي لدى طواقم كلاليت في اللواء. كما تدير كلاليت عيادة خاصّة للطب النفسي الجندري. هنالك جهود كبيرة تتخذ في كلاليت للوقاية والعلاج المبكر، بما في ذلك ورشات خاصّة للنساء الموجودات في دائرة خطر اكتئاب الحمل. وذلك بمساعدة بطاقات علاجية خاصّة تمّ تطويرها من قبل عينات برف، الممرضة في كلاليت".



المجال الإضافي الذي تعتبر كلاليت رائدة فيه كما يتضح من تقرير وزارة الصحة هو قياس محيط الرأس لدى الأطفال. وتعتبر هذه المعلومات بالغة الأهميّة لمواصلة العلاج والمتابعة. ويدور الحديث عم مؤشر هام وحيوي للتشخيص المبكر لمشاكل التطور، بحيث أنّ محيط رأس شاذ من شأنه الإشارة إلى حالات مرضية ممكن أن تؤدي إلى اضطرابات عصبية وتطورية. ويعتبر محيط الرأس الشاذ حالة تستوجب التدخل الطبي، أحيانًا بشكل طارئ. ويتم إجراء القياس ثلاث مرات خلال النصف سنة الأولى من حياة الطفل.



وتحظى الممرضات في عيادات الأم والطفل التابعة لكلاليت، إلى جانب الإنجازات البارزة في هذين المجالين، بمستوى عالٍ من الرضى من متلقي الخدمات، كما يظهر من جميع الاستطلاعات الداخلية والخارجية، ويتم اعتبارهنّ كمصدر مهني للاستشارة في كل ما يتعلق بالحمل والولادة.

  أداء مميّز لعيادات الأم والطفل في كلاليت بالأخص في قياس محيط الرأس والتشخيص المبكر لاكتئاب الحمل

أضف تعليق

التعليقات