الشريط الأخباري

الشيخ كامل ريّان لـ"بكرا": على المشتركة الذهاب للاجتماع بأردان وعدم مقاطعة الجلسة

يحيى أمل جبارين - بكرا
نشر بـ 09/10/2019 18:15 , التعديل الأخير 09/10/2019 18:15
الشيخ كامل ريّان لـ

أكد المسؤول في مركز أمان لمجتمع أمن، الشيخ كامل ريّان، انه على المشتركة الجلوس والاجتماع مع وزير الأمن الداخلي چلعاد أردان وعدم مقاطعة الجلسة.

وقال الشيخ ريان لـبكرا: الحل لأفة العنف متعلق بنا جميعًا بشكل مباشر. والحل لطاعون الجريمة متعلق بالشرطة مباشرة وهنالك علاقة مباشرة بينهما فكلما اهملنا نمو وتنامي ظاهرة العنف سرعان ما تتحول الى بؤرة من بؤر الجريمة والعكس صحيح حيث ان عدم تجفيف مستنقعات الجريمة سرعان ما تخلف هذه المستنقعات دفيئات جديدة من العنف وهكذا دواليك حتى نعجز جميعًا عن تقديم اَي حل.

وتابع: وفي نظري ممنوع خلط الاوراق ما بين تحديد المسؤولية المباشرة عن العنف والمسؤولية المباشرة عن ملاحقة الجريمة من قبل الشرطة ولن يتأتى ذلك الا بوجود ووضع وكتابة ثلاث دوائر من العمل الدائرة الاولى: على النطاق القطري ومن خلالها تحدد السياسات العامة لمكافحة العنف والجريمة.

واستطرد كلامه: الدائرة الثانية: على نطاق الألوية او المناطق ومن خلالها تبنى التحالفات المختلفة لمكافحة الجريمة والعنف. الدائرة الثالثة : على النطاق المحلى ومن خلالها يتم ترجمة السياسات ويتم تفعيل التحالفات على ارض الواقع.

وأردف: واقولها بكل وضوح لطالما لم نر او نقرأ او نتعرف على كل خطة وخطة في الدائره المحليه والتي يقودها ويشرف على تنفيذها رئيس السلطة المحلية او البلدية بشكل مباشر ويفعل من خلالها الشرطة والجهاز التعليمي وقسم الرفاه وأقسام الشبيبة والفعاليات النسوية وائمة المساجد والأكاديميين والمسنين وووو اعلموا ان لم يتم ذلك فأننا نسمع جعجعة ولا نر طحناً.

تصريحات اردان 

وحول تصريحات أردان، قال: بالنسبة لأردان : كل إناء بما فيه ينضح ولا اريد ان أضيع وقتي وطاقتي وجهدي على الرد عليه اولا لان هنالك أمور اهم منه بكثير وثانيا اريد ان استثمر وقتي وجهدي وطاقتي لما هو انفع من حيث الرسالة التي اتخذتها لنفسي وهي العمل ثم العمل ثم العمل وكنت اتمنى ان يعمل كل الذين يُنَظِّرون علينا في شبكات التواصل الاجتماعي بشكل فردي عُشْرْ ما يتكلمون به لاصبح وضعنا افضل بكثير.

وعن جلسة المشتركة المرتقبة مع أردان، قال: اما بالنسبة للجلوس او المقاطعه للجلسة مع أردان فإنني اعتبر ان مقاطعة الجلسة هي نصر لأجندة اردان وتنفيذ لاجندته وسياسته في عزل المجتمع وخصوصًا قيادته.

واختتم حديثه: والمشاركة في الجلسة وفي كل جلسة تقدم ولو القليل القليل من تجفيف هذا المستنقع هو انتصار لدم ابنائنا وتلبية لنداء جماهيرنا ومساهمة في وأد هذه الظاهرة السرطانية التي تنهش في جسم مجتمعنا بسبب مكر عدونا وجهل ابنائنا.

يشار إلى ان وزير الامن الداخلي چلعاد أردان هاجم المجتمع العربي في اسرائيل بحجّة انه يترعرع على قيم العنف وذلك قبل أيام من الاجتماع المرتقب بينه وبين أعضاء الكنيست عن القائمة المشتركة.

أضف تعليق

التعليقات