الشريط الأخباري

اشرف جبور لبكرا: أكثر من 51000 طالب عربي في المؤسسات الاكاديمية الرسمية وهناك بدائل للبسيخومتري

ريهام يوسف عثامنة - بُكرا
نشر بـ 02/11/2019 23:00 , التعديل الأخير 02/11/2019 23:00
اشرف جبور لبكرا: أكثر من 51000 طالب عربي في المؤسسات الاكاديمية الرسمية وهناك بدائل للبسيخومتري

اشرف جبور مدير عام برنامج رواد التابع لمجلس التعليم العالي اكد ان هناك نهضة وثورة في الخمس سنوات الأخيرة في المؤسسات الاكاديمية المعترف بها من قبل مجلس التعليم العالي الإسرائيلي، وأوضح قائلا: نتحدث عن 61 مؤسسة اكاديمية معترف بها منهم 9 جامعات والباقي عبارة عن كليات ممولة من الدولة ومجلس التعليم العالي يصل فيها القسط الجامعي الى 10300 شاقل للقب الأول وقسم من الكليات هي غير ممولة ومعترف بها يصل القسط بها أحيانا الى 40000 شاقل، طلابنا يتعلمون في جميع هذه المؤسسات خصوصا في العام الأخير ارتفع عدد الطلاب في الجامعات ما يعتبر إنجازا حيث اننا لا نمكن مجتمعنا فقط في الاكاديميا وانما أيضا في الجامعات وليس فقط في كليات التدريس على سبيل المثال وبحسب المعطيات هناك انخفاض في توجه الطلاب العرب لكليات التدريس، وهناك ارتفاع بتوجه الطلاب العرب الى كليات اكاديمية أخرى تدرس مواضيع ملائمة لسوق العمل الإسرائيلي مثل العلوم والهندسة وهكذا نعمل توزيع صحيح لطلابنا ونحثهم ان يختاروا حسب ميولهم وقدراتهم وافضلياتهم وحسب سوق العمل الإسرائيلي أيضا، هدفنا ليس فقط رفع عدد الطلاب في الجامعات. انما ان يختاروا أيضا مواضيع حسب رغباتهم ولكن أيضا مناسبة لسوق العمل الإسرائيلي.

أكثر من 51000 طالب عربي بشتى المواضيع والتخصصات

وعن المعطيات المتوفرة حول عدد الطلاب العرب قال: نتحدث عن أكثر من 51000 طالب عربي وهي السنة الأولى التي بالفعل تتخطى هذا العدد بشتى المواضيع والتخصصات، حيث ان الطلاب العرب موجودين في كل المواضيع حتى موضوع علم الفضاء، حيث لم يفكر به الطلاب العرب سابقا بينما اليوم يتعلمه الكثير منهم ولدي جلسة مع عميد كلية العلوم الفضائية في التخنيون بعد أسبوعين بهدف بحث كيفية زيادة نسبة الطلاب العرب حتى في المواضيع التي لم يكن بمقدور الطالب العربي تعلمها.

اكثر من 60% من طلاب الهايتك في الجامعات والكليات هن طالبات

وتابع: خلال الخمسة سنوات الأخيرة هناك ارتفاع كبير بتوجه الطلاب العرب لتعلم مواضيع الهايتك والعلوم الدقيقة مثل علم الحاسوب وقد تضاعف العدد أيضا في العام الأخير واكثر من 60% من طلاب الهايتك في الجامعات والكليات هن طالبات واكثر من 55% الى 60% من الطلاب العرب في التخنيون هن طالبات وهذا انجاز رائع حيث ان معظمهم يتعلمون في الجامعات مثل تل ابيب وبار ايلان وبن غوريون.

نتحدث عن 51600 منهم 40% طالب يدرسون اللقب الأول

وأضاف لـ "بكرا": نتحدث عن 51600 منهم 40% طالب يدرسون اللقب الأول، وفي السنوات الأخيرة كان هناك احد الأهداف لمجلس التعليم العالي ان يرفع عدد الطلاب من خلال الخطة الخماسية متعددة المجالات في مواضيع الهندسة والعلوم الدقيقة والاقتصاد والحسابات وعلم النفس مع اختصاصات معينة وحتى مواضيع الموسيقى والفنون التي لم يتوجه لها الطالب العربي سابقا، ولدينا أيضا برنامج رواد التعليم العالي التي تشمله الخطة الخماسية وهو يشمل 73 قرية عربية من اقصى الشمال الى اقصى الجنوب حيث نرافق الطلاب من بداية المرحلة الثانوية وحتى نهايتها ونرافقهم في ورشات عمل ونركز على الاكاديميا الإسرائيلية لأنها الأصعب بالنسبة للطالب العربي من الانخراط في الاكاديميا في السلطة الفلسطينية او الأردن او حتى شرق أوروبا بسبب امتحانات البسيخومتري الذي يعتبر عائقا، ولكننا اليوم نبحث عن حلول ويستطيع كل طالب اليوم ان يجري امتحان اخر غير البسيخومتري بدأت الجامعات الإسرائيلية تعترف به، عبارة عن معاهد معينة مثل معهد فورشين الذي يعمل على فحص إمكانيات الطالب العلمية بعيدا عن البسيخومتري وهذا ملائم لنا كمجتمع عربي ما يساهم بارتفاع عدد الطلاب في الاكاديميا.

بدائل للبسيخومتري

وختاما قال: هناك تمويل كبير قامت به الخطة الخماسية التي قام عليها مجلس التعليم العالي لتحضير الطالب للتعليم من خلال سنة تحضيرية وبهذه الطريقة يسد الفجوة بين المرحلة الثانوية والأكاديمية، عبارة عن منحة بتمويل كامل وبهذه الطريقة ينخرط في الاكاديميا وهناك أيضا منحة ارتقاء التي يتم تحويلها لطلابنا بحسب الوضع الاقتصادي للأهل والجزء الاخر يتعلق بالمواضيع التي يتعلمها الطالب مثل الطلاب الذين يتعلمون مواضيع العلوم الدقيقة الاقتصاد علم النفس او الهندسة لهم الأفضلية في الحصول على المنحة.

أضف تعليق

التعليقات