الشريط الأخباري

بروفيسورالياس طوبي : منطقتنا غير ملائمة للشخص الذي يعاني من حساسية

ريهام يوسف عثامنة - بُكرا
نشر بـ 06/11/2019 21:40 , التعديل الأخير 06/11/2019 21:40
بروفيسورالياس طوبي : منطقتنا غير ملائمة للشخص الذي يعاني من حساسية

يعاني العديد من الأشخاص خلال الفترات الانتقالية من العام من حساسية مفرطة ومزمنة ،حول ذلك تحدثنا مع بروفيسور الياس طوبي اخصائي حساسية وأمراض جهاز المناعة والمسؤول عن عيادة الحساسية في مستشفى العائلة المقدسة (النمساوي) في الناصرة حيث قال: الحساسية هي امر عادة مزمن ويزداد خلال فصول الانتقال بالتحديد، هناك اشخاص يعانون من حساسية موسمية ولكن فقط في الربيع وهي الحساسية الأصعب، وتنتج عن حساسية الانسان لنوار الربيع والاعشاب البرية،  حيث يعاني هؤلاء الأشخاص منذ بداية اذار وحتى نهاية فصل الربيع أي نهاية شهر حزيران وبعد ان ينتهي الربيع يتحسنون، بصورة عامة عند الكثيرين الحساسية موجودة طيلة العام وترتفع خلال فصول الانتقال، هناك اشخاص لديهم حساسية ضد الرطوبة والغبار خصوصا عند تغيير الطقس فان الغبار يرتفع في الجو والرطوبة أيضا لذلك فان علامات الحساسية تظهر بهذه الطريقة والكثيرين تكون لديهم علامات الحساسية خفيفة في فصل الصيف وخلال الخريف تزداد لديهم الحساسية والتي نشاهدها من خلال الرشح او العطس او حكة العيون وضيق في النفس حيث تستمر هذه الحساسية لثلاثة اشهر وهي تحتاج الى علاجات تمنع هذه العلامات.

انصح الأشخاص الذين يعانون من حساسية ان يتوجهوا لعيادات الحساسية

وتابع طوبي: من يعانون من هذه الحساسية فانه من المهم تلقي علاج لدى طبيب العائلة او اذا كان العلاج غير كافي فعليهم التوجه لعيادة الحساسية في المنطقة التي يتواجدون بها، وهذه العيادات تتخصص في إعطاء العلاج الواقي على مدار كل فصل الخريف لتكون هناك نتائج جيدة تساهم في إزالة الحساسية او التخفيف منها، لدى 20% من الأشخاص هذه الأشخاص لا تكفي وهناك علاج يعطى فقط في عيادات الحساسية عبارة عن ابر تطعيم متواصلة تقوي جهاز المناعة ضد الحساسية للغبار او الرطوبة وهذا العلاج ننصح به دائما عندما لا تكفي الادوية العادية البسيطة لا تكفي وانا انصح الأشخاص الذين يعانون من حساسية ان يتوجهوا لعيادات الحساسية.

ونوه: معروف انه في بلادنا الحساسية منتشرة اكثر من باقي بلدان الشرق الأوسط، من المعروف ان الحساسية موجودة على الساحل في المناطق التي تحوي محيط اخضر ونسبة رطوبة عالية، من ناحية أخرى في المناخ الصحراوي فان علامات الحساسية تختفي، أيضا في المناطق العالية هناك الجو نقي بدون غبار فان هذه الأجواء افضل للأشخاص الذين يعانون من حساسية، لذلك فان منطقتنا غير ملائمة للشخص الذي يعاني من حساسية.

بروفيسورالياس طوبي : منطقتنا غير ملائمة للشخص الذي يعاني من حساسية

أضف تعليق

التعليقات