الشريط الأخباري

الطبيبة لينا القاسم التي غُرٍمّت، توضح ما جرى ..

موقع بكرا
نشر بـ 19/09/2020 23:00 , التعديل الأخير 19/09/2020 23:00
الطبيبة لينا القاسم التي غُرٍمّت، توضح ما جرى ..

اوقفت الشرطة، أمس، وفق بيان صدر عنها، طبيبة من طمرة بإدعاء أنها "خرقت تعليمات الحجر الصحي ووصلت إلى كريات بيالك". 

وقامت الشرطة وعلى الفور بتغريم الطبيبة بمبلغ 5 الاف شيكل، كما وإرسالها إلى الحجر المنزلي الفوريّ. 

وعلم أنّ الطبيبة تبلغ من العمر 40 عامًا، وانها تواجدت إلى جانب زوجها في سيارة في كريات بيالك.

وفي بيان على صفحتها على الفيسبوك، أوضحت الطبيبة، وهي الطبيبة المعروفة لينا القاسم، ما جرى وقالت: بتاريخ 9.9.2020 تم اعلامي بان أحد الأطفال في روضة ابنتي مصاب بالكورونا وعليه يتوجب اغلاق الصف ودخول الأطفال للحجر الصحي حتى تاريخ 19.9. بتاريخ 10.9.2020 دخلت طوعا للحجر لمرافقة ابنتي وأبلغت عن ذلك في موقع وزارة الصحة. التزمت التزامًا كاملًا بالحجر وامتنعت نهائيا عن الخروج من البيت الا لإجراء فحص الكورونا في محطة الفحوصات في "كريات بياليك" بتاريخ 14.9.2020.

ايصال زوجي!

وأضافت: بتاريخ 16.9.2020 استلمنا جوابا سلبيا للفحص واستمرينا بالحجر الصحي كما ينص القانون. قرر زوجي اجراء فحص الكورونا من باب الاحتياط وعين له دور في المكان ذاته بتاريخ 18.9 الساعة الثامنة صباحًا. صادف ان زوجي بدون رخصة سياقة في هذه الأيام، فوجدت من المناسب ان اوصله بنفسي لمنع الاختلاط في وسائل النقل العام وحرصا على سلامته والسلامة العامة.

وأوضحت: بعد اجراء الفحص توجهنا مباشرة الى بيتنا في طمرة. تم ايقافنا على يد شرطي بمقربة من مكان الفحص (ونحن متجهان شرقا باتجاه بلدنا). رغم انني شرحت للشرطي تفاصيل الموقف والمسؤولية التي أخذتها على نفسي في الموضوع كطبيبة وانني في حجر طوعي ينتهي بعد يوم وانني لا احمل المرض حسب الفحص وانني التزم بالحجر ولم أشكل خطر على الصحة العامة، أصر على تسجيل مخالفة. أبلغته بانني سوف استأنف على القرار.

وقالت في البيان: مؤسف جدًا ان الشرطة التي لا تقوم بدورها في مجتمعنا لمنع انتشار المرض وفرض التعليمات في أي مجال، تأتي لمحاسبة أكثر الناس التزاما منذ بداية الأزمة. الشرطة قامت باستغلال هذا الموقف ونشرت تفاصيل الحادث لتغطي على فشلها وتقصيرها في فرض التعليمات في موقف تشتم منه الرائحة العنصرية. كان الأجدر بالشرطة ان لا تكون صماء وتتفهم سياق الموقف الذي عرض بالتفصيل وتذهب لتقوم بواجبها الحقيقي في مخالفة من يقوم فعلًا بالمساهمة في نشر المرض.

واختتمت بالقول: في طريق عودتنا، تحدثنا عن المفارقة وعن سخرية القدر، حيث ان من "يعلق" في نهاية المطاف هم اكثر الناس التزاما!!

الطبيبة لينا القاسم التي غُرٍمّت، توضح ما جرى ..

أضف تعليق

التعليقات