الشريط الأخباري

تعيين البروفيسور نحمان إش، مسؤولًا عن ملف الكورونا خلفًا لغامزو

موقع بكرا
نشر بـ 27/10/2020 11:46 , التعديل الأخير 27/10/2020 11:46
تعيين البروفيسور نحمان إش، مسؤولًا عن ملف الكورونا خلفًا لغامزو


ورد في بيان مشترك لمكتب رئيس الوزراء ووزارة الصحة أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الصحة يولي إدلشطاين قررا اليوم تعيين البروفيسور نحمان آش، رئيسًا لمغين يسرائيل على أن يبدأ مهامه غدًا بالتوازي مع المدير الحالي البروفيسور روني جامزو.

وكان البروفيسور آش قد شغل منصب الطبيب المسؤول عن الجيش الاسرائيلي في وقت سابق.

يذكر أن البروفيسور غامزو سيعود لعمله مديرًا لمستشفى ايخليوف في تل أبيب، حيث كان شرطه من البداية أن يعود إلى عمله بالمستشفى بداية شهر تشرين ثاني- نوفمبر.

يشار إلى أن أش (59 عامًا) متزوّج من الدكتورة شبرا أش، وأب لثلاثة أولاد، وأشغل حتى الفترة الأخيرة منصب رئيس هيئة الصحة في صندوق المرضى "مكابي" علمًا أنه عضو في قسم إدارة الأنظمة الطبية في جامعة أريئيل.

ولد سنة 1961، وفي السنوات 1989-1991 خدم كطبيب في وحدة النخبة التابعة لهيئة الأركان العامة في جيش الدفاع (سييرت متكال) وبعدها تخصص في الطب الداخلي في المركز الطبي شيبا. في سنة 1992 تم اختياره طبيبًا لوحدة النخبة في العملية العسكرية المعروفة باسم "نبتة العوسج"وكان له دور في تدريب أفراد الوحدة تمهيدًا للعملية التي وقعت بها كارثة "تسيئليم ب"، حيث سارع الى مكان الحدث وكان الطبيب الأوّل الذي وصل وعالج الجنود المصابين.

بين السنوات 1994–1995 أشغل منصب ضابط الخدمات الطبية الرئيسي في فرقة يهودا والسامرة وفي سنة 1997 أنهى تخصصه في الطب الداخلي وتم اختياره رئيسًا لقسم الطب في قيادة الخدمات الطبية العسكرية.

في سنة 1999 سافر لإكمال تعليمه في الولايات المتحدة الأمريكية، وحصل على الماجيستر في الحوسبة الطبية ضمن برنامج مشترك لجامعتَي هافارد و MI في بوسطن. ومع عودته للبلاد تم تعيينه قائدًا طبيًا في قيادة المنطقة العسكرية الجنوبية.

خلال الأعوام 2007-2011 أشغل منصب ضابط الطب الرئيسي في جيش الدفاع وشارك في إطار خدمته في عملية "الرصاص المصبوب".

 

أضف تعليق

التعليقات