الشريط الأخباري

جزيرة خضراء في لجنة الانتخابات

سليمان عبد الرحمن
نشر بـ 08/03/2021 07:00 , التعديل الأخير 08/03/2021 07:00
جزيرة خضراء في لجنة الانتخابات

تجري الانتخابات للكنيست الـ24 في ظل مكافحة فيروس الكورونا، الأمر الذي يتطلب استعدادًا خاصًا يمكّن من التعامل مع هذا التحدّي بشكل ناجع.

وفي هذا الإطار، تزوّدت لجنة الانتخابات المركزية للكنيست بتكنولوجيا صوفيا التي تتيح تنفيذ فحوصات سريعة للكورونا، وذلك بمبادرة المديرة العامة للجنة الانتخابات، المحامية أورلي عدس.

مصادقة الـ FDA

والجهاز المذكور هو جهاز متنقل حظي بمصادقة الـ FDA ووزارة الصحة، وقد تم وضعه في المركز اللوجستي في المنطقة الصناعية في منطقة موديعين، وذلك خلال فترة الانتخابات.

والهدف من هذا الإجراء هو الاستعانة بالحل الخاص الذي يوفره الجهاز، وهو إجراء فحوصات سريعة مع نتائج فورية في غضون 15 دقيقة، وذلك من أجل الحفاظ على صحة موظفي لجنة الانتخابات والحيلولة دون فقدان أيام عمل في الفترة الحرجة، هذا الى جانب حملة التطعيمات الوطنية.

عدد الأجهزة محدود

يذكر أنّ لجنة الانتخابات المركزية لديها مخزون لمئات أجهزة صوفيا، حيث كانت وزارة الصحة قد قامت بشرائها مسبقًا، ورغم ذلك سيتم إجراء مثل هذه الفحوصات وفق الأولويات الوطنية، ذلك لأن عدد الأجهزة محدود.

وتجري العملية بالضبط كما هو الأمر في الجزر الخضراء في إيلات والبحر الميت، دون الارتباط بمختبر أو نقل عيّنات من قبل طاقم طبّي تابع لشركة "ميديتشيك" الذي يعمل بموجب توجيهات وزارة الصحة بما يتعلق باستخدام تكنولوجيا صوفيا. وتتيح هذه الطريقة الحفاظ على الأداء المتواصل والجاري للنظام وتحمي طاقم الموظفين.

يشار الى أنّ صوفيا هي ابتكار تكنولوجي تم تطويره من قبل شركة "كويدل" الأمريكية، ويمكن بواسطتها فحص نحو 100 شخص في الساعة والحصول على النتائج خلال 15 دقيقة.

يدور الحديث عن الفحص السريع الأول في العالم الذي تمت المصادقة عليه من قبل الـ FDA ومختبر الفيروسات في وزارة الصحة.

فحص بغضون 15 دقيقة 

يعتمد الفحص على antigen (مولد المضاد)، حيث يكشف الفحص، في غضون 15 دقيقة، فيروس الكورونا بحساسية 96.7%، وكذلك 100% تحديدًا للفيروس وكذلك لبقية الأصناف الجديدة والسلالات المقلقة التي تطوّرت.

وحسب نتائج التحقق من دقة الجهاز، التي توصلت إليها وزارة الصحة، يظهر أنّ دقة صوفيا تصل الى 84% على جميع الذين تم فحصهم، 95% على الذين تم فحصهم مع أعراض، و 72% لمن تم فحصهم دون أعراض.

تجدر الإشارة الى أنّه تم تركيب هذه التكنولوجيا، حتى الآن، في غرف الطوارئ في المستشفيات في بيوت رعاية المسنين، وفي الجبهة الداخلية والشرطة، وفي مصلحة السجون، وكذلك في صناديق المرضى.

أضف تعليق

التعليقات