الشريط الأخباري

محكمة نتنياهو: نتنياهو تبادل الامتيازات والهدايا مع وسائل إعلام

موقع بكرا
نشر بـ 07/04/2021 15:30 , التعديل الأخير 07/04/2021 15:30
محكمة نتنياهو: نتنياهو تبادل الامتيازات والهدايا مع وسائل إعلام

بدأت الجلسة الثالثة في مرحلة الأدلة في محاكمة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، في المحكمة المركزية بالقدس، حيث سيتم تجديد الشهادة المركزية لرئيس مجلس إدارة "واللا السابق إيلان يشوعا في قضية 4000.
في قاعة المحكمة يوجد الزوجان شاؤول وإيريس إلوفيتش المتهمان بالرشوة في القضية، ومن المتوقع أن تستمر جلسات الاستماع الأسبوع المقبل في سماع شهادة يشوعا.
ووصف الشاهد الأول للادعاء، واسمه "إيلان يشوع"، وهو الرئيس التنفيذي السابق لموقع "واللا"، كيف مارس أصحاب الموقع، وهما شاؤول وإيريس إلوفيتش، ضغوطاً عليه لضمان نشر تقارير إخبارية تظهر نتنياهو وعائلته في ضوء إيجابي وحذف التقارير السلبية.

نتنياهو طلب بنشر تقارير سلبية عن نفتالي بينيت

وقال: "منذ أواخر عام 2012، بدأت إلوفيتش تطلب نشر تقارير معينة، أو حذف أو تخفيف تقرير معين يتعلق برئيس الوزراء وزوجته، وازدادت هذه الطلبات التحريرية لتشمل أوامر بتقديم رئيس الوزراء وزوجته وأحيانا ابنه بشكل إيجابي“.
وشرح الشاهد أن "مطالب نتنياهو في مرحلة ما شملت نشر تقارير سلبية عن بعض خصومه السياسيين، بمن فيهم نفتالي بينيت، الوزير السابق وزعيم حزب "يمينا“.

وقال يشوع: "كانت هناك صراعات، ولكن تم تلبية 90% من هذه الطلبات، وببساطة لم نتمكن من نشر 10% منها“، موضحًا أنه مع كبار المحررين بدؤوا في استخدام الأسماء الرمزية لتدخلات رئيس الوزراء، وبدؤوا يستبدلون باسم نتنياهو اسم "كيم“ وزوجته سارة باسم ”ري سول“؛ في إشارة إلى دكتاتور كوريا الشمالية ”كيم جونغ أون“ وزوجته ”ري سول جو“، كما استخدم شاؤول إلوفيتش الأسماء الرمزية لتمرير رغبات رئيس الوزراء، مشيراً إليه باسم ”الكبير“.

إلى أي مدى يمكنك الكذب؟“

وفي المحكمة، قاطعت إيريس إيلوفيتش، المتهمة مع زوجها شاؤول بالرشوة وعرقلة سير العدالة، وهما اتهامان ينكراهما، شهادة يشوع قائلة: ”إلى أي مدى يمكنك الكذب؟“
وقال يشوع إنه بدأ في حذف التقارير عن نتنياهو بنفسه حتى قبل وصول الطلبات، وإن كبار المراسلين على الموقع بدأوا بفرض رقابة على أنفسهم بدلاً من انتظار تعديل تقاريرهم.
وبحسب الصحيفة، من المتوقع أن يزعم الدفاع أن تغطية نتنياهو لم تكن على تلك الحالة، وأن الاتصالات مع موقع ”واللا“ كانت طبيعية كبقية التفاعلات بين السياسيين ووسائل الإعلام، وهو أمر نفاه يشوع قائلا: ”كل الطلبات التي تلقيتها من سياسيين آخرين خلال 13 عاما كانت أقل من تلك التي حصلنا عليها في أسبوع واحد فقط من نتنياهو“.

أضف تعليق

التعليقات