الشريط الأخباري

جمعية المنارة تدعوكم لمشاركتها الاحتفال بعيدها الخامس

نشر بـ 17/05/2010 13:32 , التعديل الأخير 17/05/2010 13:32

يعيش أكثر من 600 آلاف شخص في البلاد بين ضعيفي وكفيفي البصر، حيثُ يعاني بعضهم من إقصاء إجتماعي من قبل مجتمعنا، إضافة الى النقص في تخصيص وتطوير الخدمات من قبل مؤسسات دولة.

المنارة من ولادة فكرة الى... تأسيس جمعية المنارة لدعم المكفوفين في المجتمع العربي

تأسست جمعية المنارة في ايار من عام 2005، بمبادرة مجموعة من المكفوفين الفعالين، بهدف رفع مكانة المكفوفين داخل المجتمع العربي في إسرائيل، وهي أول جمعية عربية اهتمت بهذا الشأن وهدفت للتحسين من وضع الكفيف وضعيف البصر. يترأسها المحامي عباس عباس.
بدأت تنشط الجمعية من داخل غرفة صغيرة تحت منزل والدي عباس. بعد خمس سنوات من تأسيسها تقف جمعية المنارة على المركز القطري للمكفوفين والذي مساحته تقدر بـ 180 متر.

انجازات الجمعية خلال خمس سنوات من تأسيسها

المحامي عباس عباس: ليس من السهل اختصار خمس سنوات من العمل بالجمعية بشكل موجز، لقد مرت جمعية المنارة، بنشاطات وفعاليات عديدة، من أبرزها إطلاق مشروع التوعية الرائد من توعية المجتمع، التي تخاطب شرائح مهمة للمكفوفين وذو الاحتياجات الخاصة، من طلاب المدارس، حيثُ ابتكرت الجمعية ورشة مميزة بعنوان " تقبُل الآخر المختلف "، التي خاطبت منذُ انطلاقها عشرات المدارس التي نُظمت فيها ورشات من منطقة الناصرة والبلدات المجاورة وشمال البلاد.
إضافة إلى أقامة أيام دراسية ومحاضرات لأهالي المكفوفين وذوي الإعاقات والمهنيين من العمال الاجتماعيين، هذا وقد عملت المنارة على إصدار مجموعة من النشرات التي من شأنها توجيه المجتمع لقضايا المكفوفين، ومن ضمنها نشرة "عينك على الكفيف"، ومجلة منارات في المجتمع العربي التي تُسلط الضوء على المكفوفين، قضاياهم وقصص نجاحهم.
محطة هامة أُخرى في مسيرة المنارة، هي مشروع الذي يُمكن من تنمية قدرات المكفوفين، حيثُ يختص بإقامة العشرات من مجموعات التمكين والقيادة للمكفوفين على مختلف أجيالهم، من طلاب الثانوية وجامعات، والخريجين من المكفوفين الذين لم يحالفهم الحظ بالالتحاق بالجامعات.
كما وشملت المجموعات على مضامين جديدة من التقبل الذاتي، المهارات في تطور التواصل، والتفكير الايجابي وتحسين المهارات في التأهيل لسوق العمل.
كما وبادرت الجمعية، لإقامة أول دورة "بسيخومتري" ملائمة للمكفوفين باللغة العربية، حيث تم إقامة دورتين وتخريج طلاب المجموعتين.
إضافة على ذلك، أطلقت الجمعية خط "المنارة للاستشارة"، يعمل لمدة 15 ساعة اسبوعياً، الذي من خلاله يتم تقديم الاستشارة للمكفوفين وذويهم، في مجالات عدة، منها الحقوق الاجتماعية، التربوية والنفسية. ومشروع المراجعة القانونية لذوي الاحتياجات الخاصة، حيثُ استطاعت الجمعية في تشكيل الضغط على السُلطات المحلية والمؤسسات الحكومية من أجل استحقاق الحقوق لذوي الإعاقات.
من ضمن انجازات المنارة، إنشاء المكتبة الأولى من نوعها، التي تتلاءم مع احتياجات المكفوفين، وتشمل غرفة محوسبة بأحدث المعدات الملاءمة للمكفوفين وضعيفي البصر.
وطابعة "بريل"، التي من خلالها نقوم بطباعة الكتب الخاصة بالمكفوفين، وباكورة هذه الانجازات كان تدشين "ستوديو المنارة" لتسجيل الكتب الصوتية للمكفوفين.

جمعية المنارة تحتفل و تدعو الجماهير في مشاركتها بالاحتفال معها بإضاءة شمعتها الخامسة


بعد هذه الانجازات الكبيرة والمشرفة التي استطاعت أن تحققها جمعية المنارة لدعم المكفوفين في المجتمع العربي، تحتفل "المنارة " بإضاءة شمعتها الخامسة، وتدعو الجماهير في مشاركتها بهذا الاحتفال الذي سيعقد يوم الثلاثاء من تاريخ 25/5/2010، عند ا لساعة 8:00 مساءً، في مسرح الميدان " سينما ديانا" سابقاً. وسيتخلل العرض فقرة فنية أو مغناة تحت اسم مخمليــات ويشمل من أجمل القصائد، تقدمها الفنانة دلال ابو آمنة.
ويعتبر المحامي عباس ان هذا الاحتفال عبارة عن تظاهرة اجتماعية وإنسانية، لكل الأشخاص الذين واكبوا المنارة منذ تأسيسها لدعم مسيرتها إلى يومنا هذا ويوجه من خلال موقع بُكرا دعوة لكل الراغبين في مشاركة الجمعية هذا الاحتفال. ويضيف يرصد ريع هذا البرنامج لتجهيز ستوديو المنارة، لتسجيل الكتب الصوتية.


أضف تعليق

التعليقات