الشريط الأخباري

أهم ما جاء في خطاب أردوغان "الناري" حول مجزرة "أسطول الحرية"

نشر بـ 01/06/2010 14:26 , التعديل الأخير 01/06/2010 14:26

ألقى رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، قبل قليل خطابا شاملا أمام البرلمان تطرق فيه إلى الاعتداء الإسرائيلي على أسطول الحرية فجر يوم امس.
إليكم اهم ما جاء في خطاب "أردوغان":
"إن عملية الإبادة الدولية التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية فجر الإثنين في مياه البحر المتوسط الدولية ضد السفن المدنية التي حملت المساعدات والإغاثة لقطاع غزة المحاصر تستحق الإدانة الصريحة والمباشرة. أخاطب الضمائر الإنسانية العالمية، لقد تم الاعتداء على مدنيين لم يكونوا يهدفون لأكثر من إيصال المساعدات الإنسانية لقطاع غزة، وقد تم الإعلان عن حمولة القافلة ومحتويات السفن قبل انطلاقها بكثير، بل وتم تخصيص مواقع للصحفيين الذين انضم 60 منهم للقافلة من اجل تغطية نشاطاتها".
واعتبر أردوغان أن هذا الاعتداء إنما يستهدف كل فلسفة الأمم المتحدة، خصوصا وأنه وقع في حدود المياه الدولة، بعيدا عن المياه الإقليمية الإسرائيلية. وأكد أنه لم يكن على متن السفن إلا نشطاء مدنيين ومتطوعين، وأضاف بأن جميع السفن قامت برفع الأعلام البيضاء، وبالرغم من ذلك تم الاعتداء الآثم عليها.

تركيا ترفض عرضا إسرائيليا بعلاج جرحاها في إسرائيل
واشار أردوغان إلى أن صباح الأمس شهد تحركات سياسية نشطة، حيث قطع هو زيارته لأمريكا اللاتينية، بينما اجتمع رئيس الوزراء بالوكالة مع الوزراء وقادة الجيش من اجل تقييم الوضع، فيما تم استدعاء السفير التركي في تل أبيب إلى أنقرة، وتم استدعاء السفير الإسرائيلي لدى تركيا للاستيضاح، كما اتصل كل من وزير الدفاع التركي ووزير الخارجية بنظرائهم الإسرائيليين وعبروا عن استيائهم وتحفظهم من هذه الجريمة الإسرائيلية وأعلنوا إلغاء ثلاث مناورات عسكرية مشتركة كانت مخططة مع إسرائيل.
وأكد اردوغان ان تركيا استخدمت وستستمر باستخدام كافة السبل القانونية المتاحة لها من أجل متابعة الموضوع، فقد تمت دعوة كل من حلف الناتو، منظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية للاجتماع الفوري من أجل اتخاذ موقف ملائم من هذه الجريمة.
وقال أردوغان: "نحن نمتلك الإرادة والقوة اللازميتن من اجل جلب جميع الجرحى وعلاجهم في البلاد، وقد كنا رفضنا عرضا إسرائيليا بعلاجهم في إسرائيل، بل إن الطائرات التركية المدنية والعسكرية قامت فعلا بجلب هؤلاء الجرى إلى تركيا".
واستهجن أردوغان التعتيم الإعلامي الذي قامت به إسرائيل على مجريات الأحداث فور وقوع الاعتداء، وأكد ان على إسرائيل أن تفهم انه يتوجب عليها عدم الاستمرار بارتكاب المزيد من الاخطاء من خلال تعاونها من المجتمع الدولي في هذا الشأن. وأكد أردوغان أن بلاده قامت بالاتصال بالدول الـ32 التي لها رعايا على متن الأسطول المعتدى عليه.

ما حدث في الأمس لطخة سوداء في تاريخ الحضارات البشرية
وخلال حديثة، قال أردوغان: "نود ان نؤكد على مطالبتنا لإسرائيل برفع الحصار الجائر عن قطاع غزة فورا، ونطالبها أيضا بعدم عرقلة إيصال المواد الإغاثية إلى غزة، والتي كان من المفترض أن تصل عبر هذا الأسطول.
ما حدث في الأمس يعتبر لطخة سوداء وعيب كبير في تاريخ الحضارات الإنسانية، إن التعامل مع المدنيين كما يتم التعامل مع الإرهابيين هو امر دنيء وغير مقبول إنسانيا.
للحرب قوانين، وللسلم قوانين. وعليه، لا يجوز خلال الحرب الاعتداء مهاجمة الأطفال أو النساء أو المسنين ورجال الدين، كما لا يجوز التعرض لحملة الأعلام البيضاء والناشطين في الإغاثة. من يقوم بمثل هذه الاعتداءات إنما يدوس الإنسانية بقدمية ويخرج من إطارها".
كذلك أضاف "أردوغان" أن هنالك تعريف لعمليات القرصنة، وعدم مراعاة إسرائيل لهذه القوانين من خلال الاعتداء الغاشم الذي قامت به، يسمح بوصفها بهذه الصفة.
"إسرائيل تقارع العالم بأجمعه من خلال اعتدائها على مواطني 32 دولة، هذا الموقف يدنس كافة الفضائل الإنسانية، ويجب معاقبة إسرائيل عليه.
لا يجوز تحويل الكذب إلى سياسة دولة لا تشعر بالحد الأدنى من الحياء. لن نترك هذا الامر وسنلاحقه حتى النهاية وحتى فتح تحقيق به.

عداؤنا قوي كما هي صداقتنا، ولا أنصح باختبار صبر تركيا
تركيا ليست دولة حديثة العهد، ولا هي دولة ليس لها جذور، لا أنصح إسرائيل باختبار صبر تركيا وقوتها... كما تكون صداقتنا قوية، فإن عداءنا أقوى. وخسارة صداقة تركيا بحد ذاتها ثمن باهظ تدفعه إسرائيل.
ما حصل هو ضربة قاضية للعلاقات بين تركيا وإسرائيل. القضية ليست قضية إرهاب أو دفاع عن النفس ضد الإرهاب، القضية هي أن إسرائيل لا تعترف بالقوانين والحقوق... الحكومة الإسرائيلية الحالية حكومة عنيفة".
وأضاف أردوغان: "لا يمكن لإسرائيل أن تغطي الحقيقة بعد، أو تأن تؤولها. وعلى مجلس الأمن أن يقول "كفى" لإسرائيل، وألا يكتفي بإصدار القرارات، بل الوقوف وراءها إلى حين تنفيذها. هنالك أكثر من 100 قرار لمجلس الامن تجاهلتها إسرائيل ولم تقم بتنفيذ أي منها.
يتعين على إسرائيل التي تبذل الجهود للقضاء على عملية السلام أن تدفع ثمن ذلك".

أردوغان للإسرائيليين: حكومتكم تشكل خطرا على أمنكم واستقراركم
وخلال خطابه، وجة أردوغان قسما من حديثه إلى الشعب الإسرائيلي، فقال لهم: " وقفنا دائما ضد معاداة السامية، وقد ساهمنا في أكثر من مرة بمناصرة حق الشعب الإسرائيلي بالعيش الكريم. والآن جاء الوقت الذي يتوجب عليكم به أن تقولوا "كفى" لحكومتكم التي تهدد استقراركم وأمنكم. هذه الحكومة لا تفقه في إدارة شؤون الدولة وهي تسيء لشعبها قبل أن تسيء لأي كان".
وقال أردوغان انه لن يكون بإمكان إسرائيل النظر في عيون "المجتمع الدولي" دون ان تعتذر وتحاسب على جرائمها.
ووجه كلامه للقيادات الإسرائيلية قائلا: "سئمنا ومللنا من اكاذيبكم... كونوا نزهاء. أظهر ساسة إسرائيل لكل العالم بأنهم يجيدون الإبادة والقتل بشكل كبير".
ثم تساءل عن تفسير تقييد الجيش الإسرائيلي للجرحى، مؤكدا أن ذلك إنما يظهر "إنسانية" إسرائيل. وأكد انه لن يكون بإمكان إسرائيل أن تنظف أيديها من الدماء التي لطختها في البحر المتوسط.

سنستمر بمساعدة فلسطين ولو أدار العالم ظهره
وقال أردوغان في ختام خطابه: "نحن كتركيا، وإن أدار العالم ظهرة، ولو غض العالم نظره عن القضية، لن ندير ظهرنا ولن نغض النظر عن فلسطين والشعب الفلسطيني وغزة، وسنستمر بمساعدتهم. وستتمكن يوما ما سفن المحبة والصداقة من الوصول إلى شواطئ غزة".

أضف تعليق

التعليقات

ولك روووووح الله ينصرك ...
raghad165 - 01/06/2010 03:02
الله الله عليك يا اردوجان انا نفسى يكون فى ناس زيك كدة عندهم احساس يا رب وجزاكم الله خيرا ووفقكم الله
salah amin - 01/06/2010 03:02
لو في منك 2 بس
فادي - 01/06/2010 03:24
يا ريت كل زعماء العرب يقتدوا بمثل هذا الرجل اردوغان فعلا تركيا تستاهل تكون دولة الخلافة لمئات السنين
ابو معاذ - 01/06/2010 03:50
هذه الرجال ولا بلاش ربي يحماك
طيباويه - 01/06/2010 04:15
بيضت الوجه جعل الله وجهك منور دنيا واخرة... الله ينصرك على من عاداك ويبعد عنك كل شر يا فخر الأمة الإسلامية.....
بنت غزة..... - 01/06/2010 05:37
أما وكلاء أمريكا والصهيونية في بلاد العرب فلا تعقيب لهم، وإلا طارت الامتيازات التي يتقلبون فيها.
أبو أسامة - 01/06/2010 08:49
هكذا يكون الرجال تحلق أمالنا في عنان السماء عندما نري هذا الرجل ومواقفة المشرفه و نشتاق لهذا في زعمائنا العرب اطال الله عمره واكثر من امثاله
علا الخطيب - 01/06/2010 10:21
هكذا يكون الرجال تحلق أمالنا في عنان السماء عندما نري هذا الرجل ومواقفة المشرفه و نشتاق لهذا في زعمائنا العرب اطال الله عمره واكثر من امثاله
علا الخطيب - 01/06/2010 10:21
allah yanssar elha9 kafa ya mojrimin ya a3daa elinssania .allah yaardogan ya chja3
amina - 01/06/2010 10:26
ربنا يكثر من امثالك يا أردوغان يا أسد الاتراك .
محمد عوض سران - 01/06/2010 10:32
يسلم فمك يااردوغان
على صبيح مبارك - 01/06/2010 10:50
يحز في نفسي انه اكثر من 20دوله عربيه ولا يوجد فيها رجل؟(بمعنى الكلمه؟)مثل الرجل العظيم والسيد الشجاع اردوغان
yusuf jawad - 01/06/2010 11:04
خطاب اردغان
صالح مسعود - 01/06/2010 11:49
آسف على شبابنا تكفيه ما قال بأننا نعرف حق الإسرائيليين بالعيش الكريم، افلا تتدبرون؟ أردوغان هذا و حكومته يريد غستلام إدارة مشروع أمريكا في المنطقة، أولا تعلمون؟
رامي - 05/06/2010 01:39
يا سيدى بارك الله فيك فقد أيقظت الأمة التى كادت تنسى أن اليهود استولوا على فلسطين فى غفلة من الزمن وتكالبت قوى الشر فى العالم على ترسيخ أن اليهود ظلموا حتى لو ... هل يدفع الفلسطينيون والعرب والمسلمون ما حدث لهم ...يا مسلمون انتبهوا أحيى أردغان ويا ليت كل من يرزق بمولود فى هذه الايام يسميه أردغان
أبو درش - 05/06/2010 09:36
قضى الاستعمار على أفهامنا فأصبحنا نمجد العملاء و ننبذ العلماء، فبعد عبد الناصر ظهر صدام و الآن المسمى أردوغان، الذي يعترف بحق "الشعب الإسرائيلي" بالعيش الكريم.. و أما النظام في تركيا فمصائبه كثيرة من إعطاء أراض في الجنوب التركي ليهود ليستخدموها في الزراعة و التصويت لصالح إدخالهم في منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية و الوساطة في المفاوضات مع يهود، و المناورات العسكرية و المصيبة الكبرى رضهام و استمرارهم بنهج الملعون أتاتورك و حتى إغاء زيارة للأرجنتين لنهم أزالوا صنما للهالك أتاتورك..و لكن حسبي ربي و هدى الله أمة الإسلام لما فيه خير
رامي - 06/06/2010 08:55
مواقف ترفع الرؤوس وكلمات تزعزع كيان الارهاب الاسرائيلي القائد و المقود ياليتها كانت موحدة فنرى قبل أن نسمع
عيسى - 15/03/2011 10:03