الشريط الأخباري

إنطلاقة مهرجان "مسرحوارنة" الأول في كفر قرع

نشر بـ 23/06/2010 19:38 , التعديل الأخير 23/06/2010 19:38


كانت الخطوة الأولى للمهرجان دعوة طلاب كل بساتين القرية للمشاركة الفعالة والاستمتعاع بمسرحية "فلة وفلفول" من بواكير إنتاج وروائع مسرح الكرمة الحيفاوي, وذلك بمشاركة حبيب الأطفال الرائع أسامة مصري والرائعة لبنى بقلعي والفنانة ميساء عموري خميس، الذين أبدعوا أمام أفواج البساتين بعرض مسرحية فلة وفلفول التي حملت مضمونا أخلاقيا رائعا لجمهور الطلاب حول واجب استعمال كلمة شكرا ومن فضلك وهل تسمح لي وغيرها من المصطلحات البسيطة التي تربط الطالب مع مستوى عال من الأخلاقيات المستقبلية. يندرج هدف المسرحية في خطة قسم المعارف والمجلس المحلي الهادفة لخلق جيل جديد وواع يحمل القيم الأخلاقية والإنسانية والمجتمعية ليكبر معها.

كانت السيدة مها مصالحة، مديرة قسم الثقافة والتربية اللامنهجية في المجلس المحلي، باستقبال الطلاب لدى وصولهم، ومن ثم إنضم إلى المسرحوارنة القرعاوية رئيس المجلس المحلي نزيه مصاروة، وشارك طلاب بساتين المحبة، طيور الجنة،الفراشات والورود المشاهدة والاستمتاع والهتاف سوية على إيقاع اغنيات المسرحية. كما شاركهم التصفيق بعد الفعالية التي رسمت البسمة على شفاههم, بالإضافة إلى أن رئيس المجلس حضر العرض الأول للمسرحية كاملا سوية وطلاب البساتين.

وفي حديث خاص لنا مع رئيس المجلس بعد العرض للفوج الأول، بارك الفكرة والمسرحية وأشار إلى نية المجلس الاستمرار بدعم وتطوير كل ما يخص جهاز التربية والتعليم في القرية، مؤكدا على أن جمهور الأطفال يحظى بحصة الأسد على سلم أولوياته وبين اهتماماته، وذلك لأنهم جيل المستقبل. كما نوه إلى أهمية التربية الاجتماعية للجيل المبكر وبناء شخصية أفضل للطفل القرعاوي والمواطن القرعاوي وصقل شخصية اجتماعية بعيدة عن العنف وكل أشكاله الوحشية.

وفي تعقيب لها حول المسرحوارنة، أكدت المبادرة للمشروع السيدة مها مصالحة إلى أهمية دراسة موضوعات المسرحيات بما يتلاءم مع مجتمعنا ومع حاجاتنا المجتمعية من أجل غرس وتذويت القيم الأخلاقية الضرورية لصقل مواطن أفضل ولصنع غد أفضل من اجل الارتقاء بكفر قرع إلى العلياء، وهذا اقرب إلى الواقع منه إلى عالم المستحيل. وأضافت: "يعتبر المهرجان بمثابة هدية نهاية السنة الدراسية 2009-2010 لطلاب البساتين في كفر قرع ، ويدور الحديث عن 11 بستانا من ورود الأطفال يزينون حديقة الطفولة القرعاوية، أي ما يقارب الـ 500 طفلا وطفلة من ورود بيوت كفر قرع". واستطردت قائلة إن المسرحية تهدف إلى توطيد علاقة الأطفال بالبسمة الحقيقية وعالم المسرح. إذ أن هذا الفوج الكبير من أطفالنا سوف يطرق بابا المدارس الابتدائية بعد شهرين وأسبوع من اليوم وهم عماد المستقبل".

كما وعقبت مصالحة على كلمة مسرحوارنة والفعاليات للاطفال وشهرحزيران كشهر الطفل القرعاوي، وأعربت عن سعادتها الفائقة بالتوصل إلى ابتكار جديد وهو كلمة مسرحوارنة التي تشكل إبداع التزاوج بين المسرح والحوارنة على منصة المركز الجماهيري "الحوارنة"، مؤكدة أن الثقافة تأتي للمجتمع بكل ما هو جديد دوما ويليق بمهرجان راق كهذا ابتكار اسم ينفرد به، لان كفر قرع كانت وستبقى دوما متألقة".

تجدر الإشارة إلى أن المسرحية عرضت لثلاثة أفواج بمشاركة راقية وفاضلة لكل المربيات الفاضلات والمساعدات.

أضف تعليق

التعليقات