الشريط الأخباري

إطلاق دورة قانونية-جماهيريّة لتأهيل نساء قياديّات في مجال العمل

موقع بكرا
نشر بـ 13/01/2014 11:39 , التعديل الأخير 13/01/2014 11:39

افتتح كيان- تنظيم نسويّ وجمعية "صوت العامل" يوم 29.12.2013 دورة قانونية-جماهيرية لتأهيل نساء قياديّات في مجال حقوق العمل، وذلك بدعم من الاتحاد الأوروبي. تشترك في الدورة نساء ناشطات في العمل الجماهيريّ من منطقة المثلّث الشمالي. تتضمّن الدورة 15 لقاء حول المرأة والعمل، تقدّمها محاضرات مختصّات في مجال العمل الجماهيريّ النسائيّ والحقوقيّ. تشمل الدورة مستوى نظريًّا ومستوى عمليًّا، حيث يشمل المستوى الأول وضع المرأة في سوق العمل، حقوق العمل، قوانين العمل وأساليب النضال لنيل الحقوق. ويتمحور المستوى الثاني حول تطوير مشاريع جماهيريّة في هذا المجال.

تهدف الدورة إلى تمكين نساء قياديّات في مواضيع العمل لزيادة الوعي لديهنّ بحقوقهنّ العمّاليّة وتمكينهنّ من تمرير هذه المعلومات لنساء وشرائح مجتمعيّة مختلفة. من الجدير بالذكر أنّ هذه الدورة التدريبيّة تعتبر الأولى من نوعها في المجتمع العربيّ، وقد بُنيت خصّيصًا بما يتلاءم مع مجتمعنا العربيّ.

وكانت قد شاركت في اللقاء الأوّل 15 امرأة من قرى المثلث الشماليّ وقرية سولم، وعقد هذا اللقاء في مكاتب جمعيّة "من أجلك" في كفرقرع. وفي هذا السّياق ذكرت السيّدة آمنة كناعنة، مديرة جمعيّة "من أجلك" وإحدى المشاركات في الدورة "أن مجتمعنا يفتقد إلى نساء واعيات لحقوقهنّ في مجال العمل، وهذه الدورة هي فرصة مميّزة لنا كنساء لكي نكون قياديّات مبادرات لتوعية نساء أخريات بحقوقهنّ العمّاليّة".

وأشارت المحامية راوية حندقلو، مركّزة مشروع العمل في كيان، إلى أنّ "العاملة الفلسطينية تتعرّض لانتهاكات صعبة في سوق العمل، ومردّ ذلك إلى أسباب عديدة أبرزها عدم معرفة النساء بحقوقهنّ العمّاليّة، ما يسهّل على المُشغّل انتهاك هذه الحقوق، لافتراضه المسبق بأنّ العاملة لا تعرف حقوقها، ولذلك فهناك حاجة ماسة لتوعية النساء بحقوقهنّ العمّالية الأساسيّة، كما من المهمّ تزويدهنّ بآليّات لمواجهة هذا الإجحاف واجتثاثه من جذوره، مثل تطوير موضوع اللجان العمّاليّة ومدى أهميّة ذلك من أجل تسهيل التعاطي مع ظاهرة انتهاك حقوق النساء في العمل.

من الجدير بالذكر أنّ كيان- تنظيم نسويّ يعمل من خلال القسم القانوني وضمن مشروع النساء والعمل، على تحسين وضع النساء الفلسطينيّات في سوق العمل عن طريق تقديم استشارة قانونية، محاضرات تثقيفيّة ونشاطات جماهيرية.

أضف تعليق

التعليقات