الشريط الأخباري

د. وسيم روك: نصف المصابين بضغط الدم العالي " لا يعلمون بذلك"!

غسان بصول، موقع بُـكرا
نشر بـ 12/10/2014 14:10 , التعديل الأخير 12/10/2014 14:10

تعمل في مستشفى " هعيمك" بالعفولة، عيادة لتشخيص وعلاج ضغط الدم العالي، بإدارة الطبيب العربي د. وسيم روك، الخبير بالأمراض الباطنية.

ويقول الدكتور روك، الذي اجتاز استكمالاته في هذا المجال في أرقى المراكز الطبية في البلاد- أن مسببات الضغط العالي للدم متعددة ومتنوعة، وتتفاوت وتختلف من شخص إلى آخر، وأبرزها التغذية المنقوصة، التدخين، قلة الحركة وانعدام ممارسة الرياضة البدنية، والوزن الزائد، بالإضافة إلى أمراض حاصلة أو مزمنة، مثل أمراض الكلى.

ويتسع نطاق الإصابة بالضغط العالي مع التقدم بالسنّ، وبما أن هذا المرض يسبب الأذى " بهدوء" ( ولهذا السبب يسمّى المرض " القاتل الهادئ الساكن"!) حتى دون أن يدري المريض بأنه مصاب به- فمن الأهمية بمكان توفير الوعي والمعرفة والدراية حوله لدى عامة الناس، ليتسنى التعجيل والأسراع في التشخيص والعلاج.

توصيات جديدة..

ويُشار إلى أن حوالي مليون إنسان في إسرائيل، يعانون ضغط الدم العالي، لكن نصفهم تقريبًا لا يعلمون بأنهم مصابون بهذا المرض " القاتل الفتاك"، الذي يشكل السبب الرئيسي للجلطة الدماغية ولأمراض القلب والكلى، والذي غالبًا ما تنعدم أعراض وعلامات الإصابة به!

وقبل حوالي العام نشرت لجنة مكونة من (15) طبيبًا خبيرًا من " الجمعية الإسرائيلية لضغط الدم العالي" توصيات جديدة تتعلق بتشخيص وعلاجات الضغط، أهمها التشديد على مراقبة ومتابعة ضغط الدم طوال (24) ساعة، باستمرار، بواسطة جهاز " هوليتر" خاص، وظيفته ضبط العلاج.

وعن ذلك يقول الدكتور روك، أنه تم امتلاك أجهزة " هولنز" حديثة لاستعمالها في العيادة الكائنة بمستشفى العفولة، الأمر الذي يضمن المراقبة والمتابعة الناجعين والفعّالين، مشددًا على ضرورة وأهمية الفحص بهذا الجهاز بالنسبة للمرضى الذين يتناولون نوعًا، أو أكثر، من الأدوية المعالجة لأمراض أخرى، وذلك من أجل التحقيق والتيقن من نجاعة ومنافع الدواء، الأمر الذي يسهّل وييسّر تغيير وجبات الدواء، أو أنواعها، لمزيد من النجاعة والفائدة.

أحببت الخبر ؟ شارك اصحابك

أضف تعليق

التعليقات