الشريط الأخباري

د.عوني يوسف يتحدث عن مخاطر الحقائب المدرسية الثقيلة على الطلاب، وعن الحلول

موقع بكرا
نشر بـ 28/09/2018 12:22 , التعديل الأخير 28/09/2018 12:22
د.عوني يوسف يتحدث عن مخاطر الحقائب المدرسية الثقيلة على الطلاب، وعن الحلول


اشتكى عدد من أولياء الأمور بالآونة الأخيرة من ثقل حقائب أطفالهم المدرسية، وأن المدارس تبالغ في عدد الكتب التي تطلب من الطالب جلبها.

حول تأثير الموضوع على صحة الطالب، وخطورته، تحدثنا مع أخصائي طب العظام، الدكتور عوني يوسف، وهو مدير مركز الطب الاختصاصي- أبراج الناصرة، ورئيس رابطة أطباء العظام الجماهيرية في إسرائيل، ومدير خدمات طب العظام في كلاليت بلواء الشمال والذي شدد على أهمية الموضوع هو الآخر.

وقال د.يوسف: الحديث يدور عن موضوع في غاية الأهمية، وهو مطروح في المنشور الصادر عن المدير العام لوزارة التربية والتعليم، وضمن تعليمات الوزارة، وحسبه فإن الحقيبة يجب أن يكون وزنها ما بين 10-15% من وزن الطالب، أي الطالب في صفوف الاول والثاني، يكون وزن حقيبته 3 كيلو كحد أقصى، والطالب في صفوف ما بين الثالث والسادس، 5 كيلو كحد أقصى . والطالب في صفوف ما بين السابع والثاني عشر، 7 كيلو كحد أقصى. والأمر متعلق أيضًا ببنية جسم الطفل نفسه، وهذا أمر يميّزه الأهل.



وتابع: نوعية الحقيبة يجب أن تكون مناسبة للمواصفات التي تضعها الوزارة، ولا أقول حقيبة طبية، ولكن على الأقل أن تكون مناسبة لمعايير الوزارة، وأيضًا توزيع الكتب داخل الحقيبة، وهذه مهمة الأهل، يجب أن يكون بشكل منظم كي لا
يؤثر على الطالب، وأيضًا حمالات الحقيبة يجب أن تربط بالشكل المناسب.

الأضرار


وأكد أن حمل حقيبة ثقيلة أو حمل حقيبة بشكل غير مناسب، من الممكن أن يؤثر على صحة الطالب بشكل كبير، إذ قال: أحيانا يشعر الطالب بآلام في ظهره بسبب الحقيبة، وفي احيان أخرى من أسباب ثانية كالنمو أو الحالة النفسية، ولكن الحقيبة مسبب في بعض الأحيان لآلام الظهر، وأيضًا الحقيبة الثقيلة قد تجعل الطالب يسير بانحناء، مما قد يتسبب له بخلل في استواء العامود الفقري، كما وأن حمل الحقيبة على كتف واحد خطر جدًا وغير مناسب.

وقال الدكتور يوسف أن المسؤولية تتوزع على الجميع، الأهل، الأطباء، وسائل الإعلام، المدارس والطلاب أنفسهم، وأنه في العديد من الدول ألغيت أصلًا عادة حمل الكتب، وعادة الوظائف البيتية، والكتُب توضع في خزائن بالمدرسة، لكل طالب خزانته، وهنالك العديد من الطرق الاخرى.

الحقائق مع عجلات؟


وأخيرًا تحدث عن موضوع الحقيبة المزودة بعجلات قائلًا: هذه الحقيبة قد تكون مناسبة في بعض الحالات، ولكن في حالات كثيرة اخرى لا تناسب، فمعظم شوارع بلداتنا العربية مليئة بالمطبات والأرصفة غير منتظمة مما يجعل جرّها صعبًا، وأيضًا الطلاب الذين يتنقلون بالحفلات ، يكون من الصعب عليهم رفع الحقيبة للحافلة، خصوصًا وأن وزنها يزيد مع العجلات، ناهيك عن المدارس متعددة الطوابق، مما يجعل الطالب مضطرًا لحملها ورفعها عبر الدرج.

 

أضف تعليق

التعليقات