الشريط الأخباري

موقع "كل الحق" يبادر إلى استطلاع واسع في المجتمع العربي: 71% من المواطنين العرب يتصعّبون بتحصيل حقوقهم

موقع بُـكرا
نشر بـ 20/11/2018 14:30 , التعديل الأخير 20/11/2018 14:30
موقع


* 40% قالوا أن السبب لعدم تحصيل الحقوق هو التمييز

* 47% يعتقدون بأن مخصصات الأطفال لدى اليهود أعلى مما هي لدى العرب!

* موقع "كل الحق" يبادر إلى حملة توعوية "حقك تعرف حقك"

بادر موقع "كل الحق – כל זכות" الذي يعنى بتقديم المعلومات للمواطنين حول حقوقهم وطرق تحصيلها إلى استطلاع واسع في المجتمع العربي للتعرف على مدى اطلاع المواطنين العرب على حقوقهم وقناعتهم بالقدرة على تحصيلها.

تم اجراء الاستطلاع هاتفيا من قبل شركة ستات – نت وتحليلها من قبل معهد سابيو، بمشاركة عينة تمثيلية مكونة من 306 أشخاص عرب بالغين من كافة الشرائح في المجتمع العربي، ووفقا لاجابات المشاركين تبين بأن:

• 94% من الأشخاص يدركون بأن القانون يضمن للمواطنين حقوقا كثيرة
• 71% قالوا بأنهم يواجهون صعوبات في عملية تحصيل الحقوق
• 47% يعتقدون بان مخصصات الأطفال للعرب أقل منها لدى اليهود
• 40% اعتبروا بأن التمييز هو العائق عند تحصيل الحقوق، بينما ادعى 31% بأن العائق ناجم عن عدم الوعي الكافي للحقوق المتوفرة.

بيان مجادلة، مديرة موقع "كل الحق" باللغة العربية، عقبت على هذه المعطيات قائلة: "أجرينا في كل الحق، هذا الاستطلاع بالتوازي مع استطلاع مشابه في المجتمع اليهودي، وتبين بأن المواطنين العرب يدركون بغالبيتهم الساحقة - كالمواطنين اليهود – بأن القانون يضمن لهم الكثير من الحقوق، إلا أن العرب كانوا أقل ثقة من اليهود بقدرتهم على تحصيل حقوقهم، وقد عزوا ذلك إلى التمييز كسبب أول، بالإضافة إلى البيروقراطية وعدم توفر المعلومات اللازمة. بناء عليه، رأينا بأن الغالبية من المواطنين العرب، يميلون إلى الاستعانة بمحامين أو شركات تجارية مختصة لمساعدتهم بتحصيل حقوقهم، بما فيها تلك الحقوق التي بإمكانهم المطالبة بها بشكل شخصي ومستقل، مثل تقديم شكاوى إلى التأمين الوطني ومطالبته بالتعويضات لأسباب ما. لذلك يواجه المواطن العربي مشكلتين، الأولى عدم تحصيل الحقوق، والثانية نقص في الثقة والذي يؤدي للجوء الى استعانة بشركات تجارية"".

وأفادت مجادلة بأن موقع كل الحق بادر في هذه الأيام إلى حملة إعلامية واسعة في وسائل الاعلام العربية المركزية وفي شبكات التواصل الاجتماعي، تحت عنوان "حقك تعرف حقك" والهادفة إلى تشجيع المواطنين على المطالبة بحقوقهم والسعي نحو تحصيلها، من خلال الاستعانة بموقع كل الحق، كونه يشكل اليوم المستودع الأوسع للمعلومات حول الحقوق وطرق تحصيلها في إسرائيل ويتضمن أبوابا تحظى باهتمام واسع، مثل حقوق العمال، الطلاب، النساء الأطفال والطلاب، المرضى وذوي الاحتياجات الخاصة وغيرها من المواد التي يوفرها الموقع مجانا وبشكل مبسط وسلس.

لقد أضاف أميتاي كورن، المدير العام ل "כל זכות" "من الجدير بالذكر بأن موقع كل الحق هو موقع مُتاح باللغات العربية، العبرية والانجليزية بشكل جزئي، قائم منذ ثمان سنوات تقريبا كجمعية لخدمة الجمهور وغير ربحية، ويتضمن حتى الآن نحو 2,600 صفحة باللغة العربية. كل واحدة من هذه الصفحات تقدم معلومات محتلنة، مبسطة وسلسة حول الحقوق في مختلف المجالات والطرق لتحصيلها، سواء كان من المنظمات الحكومية، السلطات المحلية، المشغلين، صناديق المرضى وغيرها. بحسب احصائيات الموقع فقد تم في آخر 12 شهرا تسجيل اكثر من 5 مليون زيارة للموقع باللغة العبرية و400 ألف زيارة للموقع باللغة العربية. منذ منتصف عام 2017، تعمل كل الحق بمساعدة مبادرة تتم بين وزارة العدل، مقر إسرائيل الرقمية في وزارة المساواة الاجتماعية ومركز القيادة والحكومة في جوينت إسرائيل. تهدف المبادرة لتحسين معرفة سكان إسرائيل لحقوقهم بواسطة موقع كل الحق ولترجمة كل المضامين اللازمة للعربية"
 

فيديو الحملة الاعلامية في الديجيتال 

موقع كل الحق يبادر إلى استطلاع واسع في المجتمع العربي: 71% من المواطنين العرب يتصعّبون بتحصيل حقوقهم موقع كل الحق يبادر إلى استطلاع واسع في المجتمع العربي: 71% من المواطنين العرب يتصعّبون بتحصيل حقوقهم موقع كل الحق يبادر إلى استطلاع واسع في المجتمع العربي: 71% من المواطنين العرب يتصعّبون بتحصيل حقوقهم موقع كل الحق يبادر إلى استطلاع واسع في المجتمع العربي: 71% من المواطنين العرب يتصعّبون بتحصيل حقوقهم

أضف تعليق

التعليقات