الشريط الأخباري

الحوادث بفرع البناء .. وباء مستمر بخطف أرواح الشباب

ريهام يوسف عثامله
نشر بـ 23/05/2019 15:51 , التعديل الأخير 23/05/2019 15:51
الحوادث بفرع البناء .. وباء مستمر بخطف أرواح الشباب

أصبحت الاخبار التي تتضمن وفيات نتيجة حوادث العمل وخصوصا في فرع البناء في إسرائيل اخبارا عادية جدا، والتبليغ عن ضحية أخرى مجرد رقم جديد يضاف الى سابقيه وكأن المجتمع العربي الفلسطيني ينقصه آفات وظواهر تكاد تقضي عليه دون ان تحرك الحكومة او أي جهة مختصة ساكنا بقصد او بغير قصد.

منذ بداية عام 2019 قتل 20 عاملا وأصيب 68 عاملا بإصابات بين متوسطة وصعبة. ووفقا للإحصائيات فان أكثر مسبب للإصابات هو السقوط من علو حيث انه منذ بداية عام 2019 قتل 9 عمال واصيب 39 عاملا جراء سقوطهم من علو، أي أن 45% من القتلى فقدوا حياتهم نتيجة سقوطهم من علو، 57.3% من مجمل الاصابات تسبب جراء سقوط من علو.

واجب على المشغلين توفير جميع وسائل الامان للحفاظ على سلامة العمال

المحامي رامي شومر من جمعية " عنوان العامل" قال ل "بكرا" في هذا السياق: الحوادث بفرع البناء وباء يخطف شبابا بريعان عمرها. في الايام الاخيرة توفي 4 عمال جراء سقوطهم من علو أثناء تفكيك رافعة برجية.

وتابع: واجب على المشغلين توفير جميع وسائل الامان للحفاظ على سلامة العمال كما انه على العمال واجب باستعمالها والانصياع لأوامر السلامة لذلك ننصح العمال بالالتزام بتعليمات السلامة المنصوص عليها بالقانون ورفض العمل بورشات لا تحترم ولا تنفذ تعليمات السلامة.

‎ونوه قائلا ل "بكرا": يجب على العامل أن يطلب دورة ارشاد للعمل بعلو وأن يرفض البدء بالعمل قبل تزويده بالإرشادات الملزمة للعمل بعلو للحفاظ على سلامته وحياته. وعلى العمال لبس الخوذة الواقية لحمايتهم من الاصابة جراء سقوط جسم ثقيل. كما انه على العمال الالتزام بربط أنفسهم بحزام أمان اثناء عملهم بمكان عال.

الضحايا في فرع البناء تكون من العمال العرب

وكان د. سامي سعدي مدير لواء الشمال في مؤسسة الأمان والصحة المهنية قد صرح لـ "بكرا" خلال مؤتمر تعزيز الأمان في مجال البناء في الناصرة قائلا: بشكل عام الوسط العربي يشكل نسبة 14% من عدد العمال في البلاد لكن نسبتهم في عدد الإصابات هي نسبة عالية جدا تصل حتى اكثر من 30% بالمقابل فان عدد القتلى في فرع البناء بشكل خاص يصل الى نسبة اعلى، في عام 2007 توفي 19 شخص في إسرائيل جراء حوادث عمل و13 كانوا عربا كما ان نسبة 75% من البلاد التي تحوي اكثر إصابات هي بلدات عربية.

وتابع عن الأسباب: معروف ان فرع البناء في كل انحاء العالم هو اشكالي جدا، لان الأوضاع فيه تتغير بشكل مستمر وعلينا ان نحافظ على وسائل السلامة والوقاية اكثر، في الوسط العربي هناك إصابات كثيرة ولكن معظمها بحسب الاحصائيات تحصل بسبب العامل البشري وممكن ان نمنع نسبة 95% من هذه الإصابات.

أضف تعليق

التعليقات