الشريط الأخباري

وزارة الصحة: مؤشرات جودة العلاجات – بين مدّ وجزر

غسان بصول - موقع بكرا
نشر بـ 08/08/2019 07:11 , التعديل الأخير 08/08/2019 07:11
وزارة الصحة: مؤشرات جودة العلاجات – بين مدّ وجزر

منذ العام 2013 تواظب وزارة الصحة على نشر التقرير الخاص بمؤشرات الجودة، الذي يتضمن تلخيصاً سنوياً متخصصاً بتحديد مؤشرات ومقاييس المنظومات الصحية، في إطار مؤشرات للجودة محدّدة سلفاً.

ويشار إلى ان التقرير الأخير (للعام 2018) يؤكد استمرار الوجهة الإيجابية في معظم المجالات، ما يعني بالنسبة لوزارة الصحة نجاحاً طيباً لبرنامج المؤشرات والمعايير.

ومن بين الموضوعات التي تناولها التقرير الأخير – ظاهرة التلوث في غرف العمليات، وهي أوسع وأخطر ظاهرة في المستشفيات، وهي منتشرة بشكل واسع بعد إجراء العمليات الجراحية.

التطعيمات ضد مرض الحصبة 

ويتضمن البرنامج ثلاثة مؤشرات تتعلق بتقديم ما يكفي من العلاج بالمضادات الحيوية الاستباقية خلال اجراء العملية، وقد سجل التقرير تحسناً متواصلاً في هذه المؤشرات الثلاثة طوال سنوات الرصد والمتابعة، وقد بلغت نسبة التحسن في عمليات الأمعاء الغليظة 85%، وبلغت في العمليات القيصرية 95%، وفي عمليات اصلاح كسور أعلى الورك – 88%. 

وعلى الرغم من ذلك، سجلت معطيات ونتائج مقلقة، وخاصة فيما يتعلق بالجدل حول ضرورة التطعيم وازدياد حالات الإصابة بمرض الحصبة خلال العام الماضي، مع ان معدل استيفاء تطعيم الأطفال حتى سن (13) شهراً بوجبات (MMR) أو (MMRV) سجل ارتفاعاً طفيفاً الى نسبة 66%. وكتب معدو التقرير ان هذه النسبة "منخفضة وهنالك حاجة لاستمرار المعاينة المعمقة لتشخيص المسببات المؤثرة على انعدام التحسن الكافي لهذا المؤشر، لا سيما إزاء انتشار مرض الحصبة في الآونة الأخيرة".

التطعيم ضد السعال الديكي

وفيما يتعلق بتقديم أربع وجبات تطعيم واقية للأطفال البالغة أعمارهم عاماً ونصف – فقد سجل معدل استيفاء المؤشر ارتفاعاً طفيفاً: من 75% عام 2016، ثم 78% عام 2017، وصولاً الى 79% عام 2018. وبالإضافة الى ذلك، جرت في إطار المؤشر المنشور هذا العام لأول مرة – معاينة نسبة الأطفال البالغة أعمارهم سبعة شهور ممن تلقوا ثلاث وجبات تطعيم ضد السعال الديكي، وتبين ان نسبة استيفاء المؤشر على الصعيد القطري العام الماضي (2018) لم تتعد 62%.

أضف تعليق

التعليقات