الشريط الأخباري

كيف يرى محللون وصحفيون إسرائيليون تصريحات النائب عودة

ريهام يوسف عثامله، موقع بُـكرا
نشر بـ 22/08/2019 20:10 , التعديل الأخير 22/08/2019 20:10
كيف يرى محللون وصحفيون إسرائيليون تصريحات النائب عودة

رحب محللون إسرائيليون بتصريحات رئيس القائمة المشتركة الن أيمن عودة حول عدم استبعاد إمكانية انضمام المشتركة الى ائتلاف بقيادة حزب يسار- مركز بعد أن توصي قائمته رئيس الدولة رؤوفين ريفلين بإسناد مهمة تشكيل الحكومة القادمة الى رئيس حزب كاحول لافان بيني غانتس وتنضم الى ائتلاف بقيادته.

جاءت أقواله في حديث لصحيفة يديعوت أحرونوت، التي أشارت إلى أن ذلك يعدّ تغييرا تاريخيا في الموقف التقليدي للأحزاب العربية. وكانت هذه الأحزاب قد دعمت سابقا حكومات للوسط واليسار وانضمت أحيانا الى كتل مانعة لها ولكن دائما من مقاعد المعارضة. وقال النائب عودة إن قائمته تشترط انضمامها الى ائتلاف للوسط واليسار بتعهد الائتلاف بتحسين ظروف المجتمع العربي في مجالات التخطيط والبناء والرفاه ومحاربة العنف، الى جانب الغاء قانون القومية واستئناف المفاوضات السياسية مع الفلسطينيين.

تقوية اليسار- مركز يساهم في التغيير

د. أساف دافيد المدير الأكاديمي لمنتدى التفكير الاقليمي ومدير مركز منارات للعلاقات العربية اليهودية في معهد فان لير في القدس قال في تعقيبه على تصريحات عودة: يرجع هذا التغيير إلى عدة عوامل، منها ارتفاع قوة اليمين وشعبيته في العالم وفي إسرائيل، وتعزيز الأنظمة الاستبدادية في الدول العربية، وبالطبع انتشار الاحتلال والقمع في الأراضي والانهيار التدريجي للسلطة الفلسطينية.

وأضاف: إن تقوية النهج المركز- يسار الصهيوني التي ترى المواطنين العرب في إسرائيل مشتركين في القانون وفي إسقاط اليمين وحتى في بناء السياسة المشتركة، يساهم في هذا التغيير.

كل خطوة لتعزيز الشراكة المدنية هي موضع ترحيب

المستشار الاستراتيجي للحملات الانتخابية، ايال أراد قال: من الواضح تمامًا أن العديد من الناخبين العرب يرغبون في الاندماج في النظام السياسي والتأثير على صنع القرار، واليهم ايمن عودة يتوجه بحديثه هذا. يجب التنويه الى أنه في العديد من السلطات المحلية الأحزاب العربية تشترك في التحالف، على سبيل المثال في حيفا، وفقط يستفيد الجمهور العربي من ذلك، كل خطوة لتعزيز الشراكة المدنية هي موضع ترحيب. يبقى أن نرى ما إذا كان هذا سيظل بيانًا أو ما إذا كان السياسيون العرب مستعدون أيضًا للعمل على تنفيذه.

المركز- يسار لم يدع أيا من قادتهم المشتركة الى الائتلاف

واعتبر الصحفي الاسرائيلي عكيفا الدار ان تصريحات عودة بمثابة تحد كبير للأحزاب الديمقراطية اليهودية التي تتحدث عن المساواة والإخاء بين اليهود والعرب وقال: أفترض أنه لا يوجد حتى الآن معرفة لعودة بالأحزاب اليسارية الصهيونية. حيث أنهم يخجلون ويمتنعون من الاتفاقات الزائدة مع المشتركة. لم يدع أيا من قادتهم المشتركة الى الائتلاف او يعين وزير عربي. إنهم يفضلون توجيه اللوم إلى ألمشتركة ويدعون أنها ترفض الجلوس في الحكومة. الآن على غانتس، بيرتس وبارك. إذا كانوا يريدون الأصوات العربية، عليهم ان يتعاملوا مع الكرة التي رماها عودة تحت ارجلهم.

حان الوقت ليكون العرب في الحكومة ووضع الأمور السياسية الصغيرة جانبا

واختار الصحفي في معاريف دورون كوهين ان يتخذ من تصريحات عودة منحى إيجابيا اخرا وقال: بغض النظر عن السياسة ، ولكن في الاقتصاد الكلي: العرب في إسرائيل جزء لا يتجزأ ومتكامل من المجتمع الإسرائيلي والدولة ، وقد حان الوقت لكي يكونوا في الحكومة - سواء في الحكومات اليسارية وحتى اليمين ، لقد حان الوقت بالتأكيد لوضع السياسة الصغيرة جانباً.

أضف تعليق

التعليقات