الشريط الأخباري

الأحد افتتاح السنة الدراسية الأكاديمية وتسجيل ارتفاع ملحوظ بعدد الطلاب

موقع بُـكرا
نشر بـ 14/10/2020 12:32 , التعديل الأخير 14/10/2020 12:32
الأحد افتتاح السنة الدراسية الأكاديمية وتسجيل ارتفاع ملحوظ بعدد الطلاب

إفتتاح السنة الدراسية الأكاديمية 2020/21 مع الكورونا

إرتفاع ملحوظ بعدد المتسجلين للتعليم الأكاديمي والأهبة الكاملة لجهاز التعليم العالي استعدادًا لافتتاح السنة الدراسية واستيعاب الطلبات

 وفق معطيات تم جمعها مؤخرًا من مؤسسات التعليم العالي، يُشهد ارتفاع معتبر بنسبة 20%-25% بالتسجيل للدراسة الأكاديمية لجميع الألقاب.
 استمرار الارتفاع المعتبر بعدد الطلاب في مجالات التكنولوجيا العليا (هاي-تك) بما يشمل النساء.
 تخصيص موارد لبرامج مساعدة للطلاب بقيمة نحو نصف مليار شيكل سنويًا، بما يشمل مساعدات إضافية مخصصة لأزمة الكورونا بقيمة نحو 100 مليون شيكل.
 زيادة بقيمة 70 مليون شيكل لتشجيع التعليم الرقمي بهدف تطوير أدوات تكنولوجية وتأهيل طواقم تربوية تقنية.
 التعلم الدامج للتجربة - استثمار بقيمة 24 مليون شيكل بمساقات أكاديمية تميل للتشغيل.
 إطلاق مشروع فيزياء الكم - الكوانتوم بقيمة 1,2 مليار شيكل بالتعاون مع مديرية البحث وتطوير الأسلحة والبنى التحتية التكنولوجية، سلطة الحداثة والابتكار، وزارة العلوم ووزارة المالية.

مع افتتاح السنة الدراسية الأكاديمية 2020/21 يتوقع أن يدرس في مؤسسات التعليم العالي نحو 320,000 طالب

 35,700 طلاّبا بالمجمل يدرسون الهندسة في العام الدراسي 2019/2020، مسار الدراسات الأكبر في إسرائيل (نحو 18% من مجمل طلاب اللقب الأول). علاوة على ذلك، درس 18,240 طالب لقب أول بالرياضيات، الاحصائيات، وعلوم الحاسوب. بالمجمل نحو 54,000 طالب في المواضيع التكنولوجية.

 عدد الذين يبدأون دراسة الطب ارتفع من 530 في 2018/19 إلى 800 في 2019/20.
 في العقد الماضي، تضاعف عدد طلاب السنة الأولى بالتمريض من 1,000 إلى 2,000.

زيادة نسبة النساء في الأكاديميا

 يشكل النساء نحو 60% من عدد الطلاب بالأكاديميا. بنظرة متعددة السنوات، هناك ارتفاع معتبر بنسبة مشاركة النساء في دراسة جميع الألقاب - 58% باللقب الأول، 63% باللقب الثاني، و 54% باللقب الثالث.
 تم إطلاق مؤشر “خط المساواة” لتشجيع العدل الجندري في مؤسسات ممولة من قبل لجنة التخطيط والموازنة بهدف زيادة التمثيل النسائي في الكوادر رفيعة المستوى وفي إدارة مؤسسات التعليم العالي.

إتاحة التعليم العالي لمجتمعات متنوّعة

 إتاحة التعليم العالي في الضواحي: في العام 2019/20 نحو 55,000 طالبًا يشكّلون نحو 31% من الدارسين للقب الأول جاءوا من بلدات في العناقيد الاجتماعية - الاقتصادية المنخفضة (العناقيد 1-4).حصّة الطلاب من أبناء هذه البلدات بارز على وجه التحديد في الكليات الأكاديمية الحاصلة على تمويل من لجنة التخطيط والموازنة، وفيها تصل حصّتهم إلى 35% من الطلاب للقب الأول، وذلك بشكل مشابه لحصّة هذه المجتمعات التي تقطن في بلدات تتبع العناقيد المذكورة والتي بلغت 36%.

 إتاحة التعليم العالي للمجتمع العربي: نحو 54,000 طالب من المجتمع العربي، يشكّلون نحو 17% من مجمل الطلاب الجامعيين في إسرائيل، مقابل نسبتهم في المجتمع البالغة 20%. (ارتفاع بنسبة 110% خلال عقد)

 برنامج التميّز لأبناء الجالية الاثيوبية: نحو 4,060 طالب من الجالية الاثيوبية، يشكّلون نحو 1,3% من مجمل الطلاب الجامعيين في إسرائيل، مقابل 1,7% التي تشكل نسبتهم في المجتمع العام (ارتفاع بنسبة 40% في غضون 5 أعوام).

 إرتفاع بعدد الطلاب اليهود المتزمتيّن (الحريديم): نحو 13,400 طالب جامعي من اليهود المتزمتيّن، يشكلون نحو 4% من مجمل الطلاب الجامعيين في إسرائيل، مقابل نحو 12% التي تشكّل نسبتهم في المجتمع العام (ارتفاع بنسبة 45% في غضون 5 أعوام).

دولية التعليم العالي

 تصنيف الـ OECD: إسرائيل تتبوأ أحد أعلى المراتب في العالم في نسبة الأكاديميين الحاصلين على تعليم ثانوي وأكاديمي في صفوف أعمار 25-64.
 نواصل تشجيع الدوليّة في التعليم العالي: إرتفاع بعدد طلبة ما بعد الدكتوراة والطلاب الدوليين للالقاب المتقدمة.

ميزانية جهاز التربية والتعليم

 قرابة مضاعفة ميزانية جهاز التعليم العالي: ارتفاع من 6,9 مليار شيكل (2010) إلى 12,3 مليار شيكل (2021)

 زيادة ميزانية صناديق البحث ثلاثة أضعاف - في غضون عقد تضاعفت الميزانية السنوية لصناديق البحث في إسرائيل قرابة ثلاثة أضعاف، من 450 مليون شيكل إلى 1,247 مليون شيكل.

 زيادة معتبرة بالحاصلين على منح من صناديق بحثية تنافسية (معدّل ثنائي السنين) من نحو 177 في 2009/10 إلى 314 في 2019/20 (+80%)

 إستثمار في البنية التحتية البحثية بما يقدّر بمئات ملايين الشواكل سنويًا

بروفيسور يافا زيلبرشاتس، رئيسة لجنة التخطيط والموازنة التابعة لمجلس التعليم العالي: “تميّز العقد الحالي بالتميّز والازدهار الكبيرين في المنظومة الأكاديمية. أتاحت الميزانيات لجهاز التعليم العالي توسيع برامج الإتاحة والمنالية وفتح أبواب الاكاديمية لجميع المجموعات في المجتمع. كما تُلاحظ زيادة معتبرة في الاستثمارات بالأبحاث، في الصناديق والبنى التحتية، والمواضيع الأساسية: علم البيانات والذكاء الاصطناعي، الطب الملائم شخصيًا وعلم وتكنولوجيا الكم (كوانتوم). كما أن عدد المنشورات الأكاديمية قد ارتفع، وبفضل الخطة الوطنية لتعزيز مواضيع الهايتك، انضم للجهاز طلاب كثر في هذه المجالات وباتت دراسة الهندسة المسار التعليميّ الاكثر طلبًا في إسرائيل. ثورة التعليم الأكاديمي الرقمي في أوجها وقد سمحت لجهاز التعليم العالي أن يستكمل الدراسة حتى في عصر الكورونا. كما أن جهاز التعليم العالي يشجع دراسات الريادة والحداثة والابتكار وتوسيع الشراكات بين الأكاديمية وبين الصناعة.".
 

أضف تعليق

التعليقات