الشريط الأخباري

ايريت وانعام يصنعنَ السلام في رأس الناقورة، تضامن مع اتفاق لبنان، دعم اتفاقية الامارات، ومطالبة باتفاقية مع الفلسطينيين

محمود غالية - موقع بكرا
نشر بـ 27/10/2020 20:30 , التعديل الأخير 27/10/2020 20:30
ايريت وانعام  يصنعنَ السلام في رأس الناقورة،  تضامن مع اتفاق لبنان، دعم اتفاقية الامارات، ومطالبة باتفاقية مع الفلسطينيين

كما يفعلنّ كل أسبوعين، موعدنا معهن غداً الاربعاء،  تقوم حركة نساء يصنعنَ السلام بالوقوف وقفة تضامن في منطقة رأس الناقورة للتضامن مع مبادرة التفاوض بين إسرائيل ولبنان على الحدود اللبنانية، إضافة يرفعن المشاركات شعارات تدعم اتفاقية السلام مع الامارات وتدعوا لاجراء مفاوضات للتوصل الى اتفاق مع الفلسطينيين.

اتفاق سياسي محترم

حركة نساء يصنعنَ السلام هي ميدانية غير حزبية واسعة، وهي الأكبر في البلاد. تأسست الحركة في صيف 2014 في أعقاب عملية "الجرف الصامد"، وهي تكبُر كل يوم. يبلغ تعداد الحركة عشرات آلاف العضوات من اليمين، الوسط واليسار، اليهوديات والعربيات، المتديّنات والعمانيات، من المركز والأطراف – جميعهنّ متوحّدات للمطالبة باتفاق سياسي محترم، متفق عليه وغير عنيف، والذي يؤدي إلى إنهاء الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين، من خلال تعاون النساء في العملية (بروح قرار 1325 للأمم المتحدة).

تبادر عضوات الحركة من جميع أنحاء البلاد وينظّمنَ أنشطة محلّية وقطرية متنوعة وإبداعية في إطار هيكل مكوّن من نحو 50 فريق ميداني، وإلى جانبها فرق مهنية تُقدّم الدعم في مختلف الموضوعات مثل العلاقات الحكومية، العلاقة مع النساء الفلسطينيات ونساء العالم، التعاون مع المنظمات، الإعلام، الشؤون الرقمية، المشاريع، الإستراتيجية، التنوّع وغير ذلك.

نرحب بكل عملية سلمية مع اي دوله كانت

عن النشاطات الأخيرة تحدثن مع انعام فرح عودة من كفر ياسيف التي تحدث عن تضامنهم في رأس الناقورة حيث قالت لموقع بكرا: هدفنا الاساسي هو حث القياديون واصحاب القرار ان يبادروا بالحوار والتعاون معا لكي يصلوا لحل للطرفين وانهاء النزاع واقامة دوله فلسطينية. و نرحب أيضاً بكل عملية سلمية مع اي دوله كانت بالمنطقة ونؤمن ان السلام مع الدول العربية لمصلحة القضية الفلسطينية.

نصنع السلام كل يوم

نحن نقيم حلقات منزلية ودوائر حوار في جميع أنحاء البلاد، نعرض فيلم النضال الناجح لنساء ليبيريا من أجل السلام (شاهدَه الآلاف بالفعل!)، نقف في عشرات المفترقات في جميع أنحاء البلاد، نحتفل معًا بأعياد الأديان المختلفة (نضيء الأمل في الحانوكا، نزرع الأمل في عيد غرس الأشجار، نسافر في قطار السلام في عيد الفصح، نقيم مناسبات إفطار في شهر رمضان...)، نشارك في الاجتماعات وفي المؤتمرات، في محاضرات بالجامعات، نقف أمام وزارة الدفاع داعين إلى اختبار بدائل سياسية وإلى تعزيز الاتفاق السياسي، نعدّ بطّانية مرقّعة كبيرة من قطع السلام والتي نجهّزها في جميع أنحاء البلاد والعالم، نهتم – نبني شبكة من النساء اللواتي سيكنّ على اتصال شخصي قريب بأعضاء كنيست، والمزيد والمزيد والمزيد والمزيد...

لذلك نحن نقف على الحدود مع لبنان للمرة الثانية متوافق ومتزامن مع المحادثات بين الطرفين الإسرائيلي وللبناني في منطقه راس الناقورة

جلب الأمن والسلام إلى منطقتنا

وتقول الناشطة اريت بالموس: تأسست حركة "نساء يصنعن السلام" للتأثير على الجمهور وأعضاء الكنيست والحكومة لأنه حان الوقت لبدء مفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين المقيمين في الضفة الغربية وقطاع غزة ، بهدف التوصل إلى اتفاق سياسي محترم بين الطرفين. وبالتالي جلب الأمن والسلام إلى منطقتنا.تدعو منظمة "نساء يصنعن السلام" الكنيست والحكومة إلى دراسة خيارات الحوار في جميع الأوقات قبل المواجهة العسكرية.

نحن ندعم أي عملية تفاوض كوسيلة لحل النزاعات. نرحب بالتقدم في اتفاقيات السلام بين إسرائيل والدول العربية. نؤيد قرار لبنان وإسرائيل الجلوس للتفاوض على الحدود البحرية ونأمل أن يتم التوصل إلى اتفاق سياسي. لا ننسى أن أهم اتفاق سياسي هذه الأيام هو اتفاق بين إسرائيل وجيراننا الفلسطينيين ، ونواصل المطالبة بأن يجد أعضاء الكنيست والحكومة أساسًا مشتركًا للحوار.

مرة كل أسبوعين ، في يوم اجتماع الوفد الإسرائيلي اللبناني في رأس الناقورة ، نقف مع لافتات في مطلة رأس الناقورة للتعبير عن دعمنا وأملنا في تنظيم العلاقات بين البلدين ونرى في ذلك خطوة أخرى نحو تحقيق السلام مع جميع جيراننا.

ترافق حركة "النساء يصنعن السلام" دعوتها للسلام في مطالبتها بمشاركة النساء ، من مجموعات سكانية متنوعة ، في عمليات السلام والأمن في جميع مراكز صنع القرار.

ايريت وانعام  يصنعنَ السلام في رأس الناقورة،  تضامن مع اتفاق لبنان، دعم اتفاقية الامارات، ومطالبة باتفاقية مع الفلسطينيين ايريت وانعام  يصنعنَ السلام في رأس الناقورة،  تضامن مع اتفاق لبنان، دعم اتفاقية الامارات، ومطالبة باتفاقية مع الفلسطينيين ايريت وانعام  يصنعنَ السلام في رأس الناقورة،  تضامن مع اتفاق لبنان، دعم اتفاقية الامارات، ومطالبة باتفاقية مع الفلسطينيين

أضف تعليق

التعليقات