الشريط الأخباري

إلى الجحيم أيّها الخجل! بقلم: محمد صلاح طه

نشر بـ 08/05/2010 11:37 , التعديل الأخير 08/05/2010 11:37


إلى الجحيم أيّها الخجل!

وقعت البذرة على أنغام القصيدة، فانكسرت
وخرجت منها طفولة شاعر بريء
شاعر أضاع طفولته، وأضاع شخصيته
تعرقل الخجل في قلبه
فأضاع حلمًا في مشاعره
يا ترى من هو؟؟
ترك شبلهُ وحيدا
وذهب بعيدا
ترك اللبؤة على حافة الطريق
وذهب بعيدا
ذهب بدمعة الخجل
قد ترك طريقه خاليًا من الأمل
لكنه شبَّ الان على رجليه
وخرج من عرينه بزئيرٍ صاخب
لم يعد الان كما كان
لأنه أصبح الان أسدًا مناضلا على شعره
باهتمام
فإلى اللقاء يا أيتها الطفولة!
سأراكِ حينما أصبح هرمًا
لكنني الان سأعيش بقلب الحرية
لن أخجل
إن كان هنالك فسحة أمل
يا شبلي تعال تعال!
سوف ترى أبا مختلفًا عمّا سبق
قد كنت خجولاً بما يكفي على شاعر
سنبدأ بصفحةٍ بيضاء
نملأها بالكلمات والأشعار
فلكل إنسان حد
ما أحلى أن يواجه الأنسان عمره
وما أقبح أن يترك طريقه
فالعمر قصير
فإن قرأت كلمة أفضل من لا شيئ
يا خجلي!!!
إني أفتح النافذة
قد انتهت الزيارة
حينما أصبح عجوزًا
أدخل فقط من الباب
لا من قلوبٍ عزلاء
ولا تنس الدخول فقط
بإذن الله
فاذهب واذهب واذهب
ثم اذهب
وبعدها اذهب
لعلك ترى حظًا أوفر
إن رحلت عن شاعر
فلا تنس...
أنني الان أسدٌ
فاذهب لأنني جدًا......
جوعان.

يا أخي واجه الواقع!!!

أضف تعليق

التعليقات

الله يوفقك انشاءالله حاسس حالي بقرأ لشاعر
حنان - 08/05/2010 02:39
ممتاز كتير حلو.. بالتوفيق
وحدة - 08/05/2010 03:02
بتمنالك كل التوفيق من قلبي نشاللة بتتوفق وبتكمل هالمشوار وما تخلي حدا يوقف بوجك لانو احنا بحاجة لهيك مواهب مميزة عنا
رنوش - 08/05/2010 03:03