الشريط الأخباري

اختتام المونديال بمدرسة بير الامير وتكريم البطل مؤنس دبور‎

نشر بـ 24/06/2018 22:52 , التعديل الأخير 24/06/2018 22:52

نظّمت المدرسة الجماهيرية بير الامير -الناصرة مهرجانًا أُطلقَ عليه مهرجان "الحُلم والبُطولة"حيث احتفلت المدرسة باختتام المونديال والذي بدأ منذ شهر بإقامة دوري كرة قدم وذلك بترتيب ِسلسلة مباريات حيث تمَ بالقرعة. انتقاء منتخب دولة لكل ِّصف ٍوتبني تلك الدولة لتكون موضوع بحث وتنقيب حول كل ما يتعلق بها.

وتخلل البحث المشاركة الفعالة في مباريات وتصفيات رافقها الحماس والتشجيع وصاحبها الفرح والحبور ،وبمشاركة منقطعة النظير من مربيات الصفوف وطاقم المعلمين.

وقام طاقمُ التربية البدنية بتنسيق أكبر حدثٍ رياضي شهدته المدينة وذلك بتنظيم مهرجان "الحُلم والبطولة" وبمشاركة جميع طلاب المدرسة وطاقم المعلمين والاهالي وقاموا بتكريم عملاق الكرة وبطل الابطال وأفضل لاعب وضع بصمةً في تاريخ كرة القدم اللاعب "مؤنس دبور" خريج المدرسة الجماهيرية بير الامير.

وشهد هذا التكريم نصرًا وفرحًا كبيرين وأكد اللاعب النصراوي مؤنس دبور بأن تحقيق حلمه نجاحٌ وتفوقٌ، وأنّ النجاح مقرونٌ بالارادة والتصميم ، ونسج الحُلم مقرونٌ بالمثابرة والجد وقد بثّ اللاعب النصراوي الهامًا كبيرًا لكل طالبٍ وخاطب نجاحاتهم وأهدافهم .وأعرب عن فرحه الكبير بهذا التكريم الاستثنائي .

عن البرنامج 


وكان طاقم التربية البدنية قد أعدّ برنامجًا رائعًا أفتتح بإستقبال الطلاب الممثلة للدول المشاركة بالمنديال ومن ثم استقبال البطل مؤنس دبور وتكريمه من خلال عرض فيلمٍ عرض مسيرته ونجاحاته العديدة وتقديم لوحة مؤثرة لصور بطولات ونجاحات مختلفة كانت كل واحدة تروي قصة نجاح وتسرد حكاية نصر.

ومن ثم قام نائب المديرة الاستاذ وسيم نصره بتكريم طاقم التربية البدنية صانعي نجاح هذا المهرجان وأكدّ بأنّ الرياضة مصنع العقلاء وهي تشكل عنصرًا اساسيا في الحياة فهي تسهم في رفع القدرات البدنيةوالحركية وتنمّي الفرد عقليا وجسمانيًا وأخلاقيًا واجتماعيًا وأكّد بأنّ هذا النجاح العظيم ينبعُ من التخطيط السليم والتنفيذ الدقيق وتعاون جميع الاطراف.

وأشادت مديرة المدرسة امينه مصلح بأنّ الفرح العظيم ما شهدناه اليوم في هذا المهرجان من خلال قصص نجاحات عديدة نبعت من هذه البير وخرجت لتعانق النجوم وتتخطّى الحدود.وقدمت تقديرها وشكرها العميقين للجميع.

أضف تعليق

التعليقات