الشريط الأخباري

الموسيقى "مخدر" للعمليات الجراحية!

موقع بكرا
نشر بـ 04/08/2019 11:40 , التعديل الأخير 04/08/2019 11:40
الموسيقى

كشفت دراسة جديدة أن الاستماع إلى الموسيقى تحول من مجرد هواية إلى علاج، وذلك لقدرتها على تخفيف التوتر والعمل كـ"مخدر" قبل العمليات الجراحية.

وأجرى باحثون من كلية الطب في جامعة بنسلفانيا الأميركية، دراسة للتعرف على التأثير الذي يمكن للموسيقى أن تحدثه في خفض توتر المرضى قبل خضوعهم للعمليات.

وفي بعض العمليات الجراحية، مثل تلك المتعلقة بالعظام، فإن ارتفاع مستويات القلق لدى المرضى قبل التخدير، يمكن أن يؤدي إلى مزيد من الألم بعد العملية، ووقت أطول للشفاء.

وفي الوقت نفسه، فإن بعض المهدئات المستخدمة حاليا تقلل من القلق، لكنها قد تسبب آثارا جانبية، مثل مشاكل في التنفس.

وفي الدراسة، اختبر الباحثون مستويات القلق لدى المرضى، قبل وبعد الاستماع إلى مقطع موسيقي يدعى "Weightlessness" من إنتاج "ماركوني يونيون" من خلال سماعات تلغي أصوات الضوضاء.

يذكر أن هذا المقطع الموسيقي تم إنتاجه عام 2011، بالتعاون مع معالجين يعتمدون على الأصوات في تقديم العلاج، وتم تصميم المقطع خصيصا لتهدئة المستمعين ومساعدتهم على الاسترخاء.

مخدر عن طريق الفم 

كما تم إعطاء هؤلاء مخدرا عن طريق الفم، وبعدها تم اختبار مستوى القلق لديهم، ثم مقارنة النتائج مع المرضى الذين تلقوا المخدر عن طريق الوريد، ليجدوا أن مستويات القلق انخفضت لدى الاثنين بشكل مشابه، بالرغم من أن المخدر الذي يؤخذ عن طريق الوريد أكثر قوة من الآخر الذي يؤخذ عن طريق الفم.

وقالت الطبيبة التي أشرفت على الدراسة، الدكتورة فينا غراف: "تبين نتائجنا أن هناك بدائل بعيدة عن الأدوية للمساعدة في تهدئة المريض قبل عمليات معينة"، وفق ما ذكر موقع "ساينس فوكس".

وكانت أبحاث سابقة قد أظهرت أن الموسيقى "دواء" تشبه فعاليته، فعالية المهدئات الفموية، وهذه الدراسة هي الأولى التي تُظهر قدرتها على استبدال الدواء الذي يؤخذ عن طريق الوريد.

ومع ذلك، فإن المرضى الذين استمعوا إلى الموسيقى أفادوا بمستويات منخفضة من الرضا، مقارنة بأولئك الذين تلقوا المهدئات، وهو الأمر الذي أرجعه الباحثون إلى صعوبات التواصل بين الطبيب والمريض، كونه يرتدي سماعات، أو بسبب القيود المفروضة على اختيار الموسيقى نفسها.

المصدر: سكاي نيوز

أضف تعليق

التعليقات