الشريط الأخباري

"قاتل ابني سيخرج بعد شهر من السجن، لا رادع للقتلة" .. صرخة في حيفا ضد العنف

يحيى امل جبارين - بكرا
نشر بـ 24/06/2020 21:22 , التعديل الأخير 24/06/2020 21:22


ينادي سكّان حي الحليصة في حيفا، بالتضامن معهم ضد الجرائم والعنف والقتل الذي يفتك بالحي منذ سنين.

وجاء ذلك في اطار تنظيم وقفات احتجاجية مقابل مقر شرطة اسرائيل ( لواء الشاطئ).


وقال رئيس لجنة حي الحليصة - كامل يوسف لـبكرا: هذه الوقفات هي نتاج ما توصلنا اليه من ضغوطات في الحي بسبب القتل والاخلال بالنظام فلا يعقل ان نزف ضحيتين كل فترة.

وتابع: للأسف هناك اهمال تجاه الحليصة من قبل الشرطة والبلدية لها دور كبير في ذلك فالحي مهمش من قبلها.

وانهى حديثه: نحن سنستمر بالتظاهرات امام الشرطة والبلدية حتّى تحقيق مطالبنا ووضع كاميرات مراقبة في الحي وتسيير المزيد من دوريات الشرطة.


وبدوره، قال رجل الصلح - الشيخ وديع عاصي لـبكرا، انه لرجال الصلح دور كبير في ارساء السلام والهدن بين العائلات وان على المصلح ان لا ينحاز لطرف فلاني ويجب انصاف جميع الاطراف.



ومن جانبه، قال والد القتيل محروس زبيدات - السيّد موفّق زبيدات لـبكرا: هذه الوقفة بسبب جرائم القتل لان اهل الحليصة سئموا وليس فقط بل الجميع تعب من هذه الجرائم ونحن نعلم ان الشرطة لها ضلع ويد في ذلك.

وتابع مستهجنا: بكينا منذ 8 اعوام وحتّى هذه اللحظة وللأسف ان قاتل ابني سيخرج بعد شهر من السجن ويجب أن يكون عقاب رادع القتلى ، بدون عقاب رادع كل شيء سيذهب هباء منثورا.

واختتم حديثه: القاتل لا توجد له صلة بالدين او بالدنيا وهذا ملعون يوم القيامة ويجب لعنه في الدنيا وعلى الشرطة والحكومة والمسؤولين معرفة ذلك.
 

أضف تعليق

التعليقات