الشريط الأخباري

حملة اطرق الباب لجمعية مكافة السرطان: نتائج مقلقة، لكن!

موقع بكرا
نشر بـ 23/10/2019 15:30 , التعديل الأخير 23/10/2019 15:30
حملة اطرق الباب لجمعية مكافة السرطان: نتائج مقلقة، لكن!

عشية انطلاق "حملة أطرق الباب" 2019، أقامت جمعية مكافحة السرطان مؤتمرا صحفيا يوم الأربعاء 23.10.2019، فيه نشرت مع وزارة الصحة، آخر المعطيات والمستجدات عن مرض السرطان.

في المؤتمر الصحفي الذي عقد في "بيت ماتي"، مركز الجمعية، شارك فيه: طبيب الأورام بروفيسور أبراهام كوتين، رئيس الجمعية ورئيس "حملة أطرق الباب" 2019، ميري زيف، نائبة رئيس الجمعية، موشيه بار حاييم، مدير عام الجمعية وبروفيسور ليطال كينان-بوكر، مديرة مركز مراقبة الأمراض في وزارة الصحة، حيث قدمت المعطيات المحتلنة من وحدة التسجيل الوطني للسرطان.

ميري زيف، نائبة رئيس جمعية السرطان: "التبرعات العامة في حملة أطرق الباب هذه السنة، وكذلك على مدار السنين ، تسمح لجمعية مكافحة السرطان للقيام بأنشطة التي يمكن أن تنقذ الأرواح، تعزيز أبحاث السرطان، الشروع في تنفيذ البرامج الوطنية للوقاية والتشخيص المبكر، تمويل ملاكات للممرضات والأخصاء النفسيين والأخصائيين الاجتماعيين وغيرهم من المتخصصين لرعاية مرضى السرطان، تشغيل مراكز الدعم لمرضى السرطان، المتعافين وأسرهم، مساعدة الأطفال المرضى في استكمال مواد الدراسة بسبب غيابهم عن المدرسة، تنظيم وإنتاج أنشطة إعلامية عامة بهدف زيادة الوعي للحد من المخاطر والتشخيص المبكر، ومجموعة واسعة من الأنشطة مع المرضى وضد المرض ".

البروفيسور ليطال كينان-بوكر ، مديرة مركز مراقبة الأمراض في وزارة الصحة ، قدمت تقريراً عن بيانات تسجيل السرطان التي فحصت البقاء على قيد الحياة النسبي للسرطان في إسرائيل من عام 1996-2016، حيث قالت: "تعد بيانات البقاء على قيد الحياة مقياسًا مهمًا لجودة علاج السرطان وجدوى برامج الكشف المبكر، معدلات البقاء على قيد الحياة تسمح لفهم الجهاز الطبي وتقييم التقنيات العلاجية. ومع ذلك، تتأثر بيانات البقاء على قيد الحياة، أيضًا، بأنواع الأورام الأكثر انتشارا لدى السكان، والاختلاف بمدى كونها مميتة أكثر".

رئيس حملة أطرق الباب لعام 2019 هو البروفيسور أبراهام كوتين، طبيب الأورام ورئيس جمعية مكافحة السرطان، الذي قُدم تبرع للجمعية على شرفه.

دعم النضال العنيد 


وقال البروفيسور كوتين: "تعتبر حملة " أطرق الباب "، التي تجري للعام ال- 59 ، أحد المصادر الرئيسية لدعم هذا النضال العنيد ، الذي يتمثل هدفه الرئيسي في الحد من المرض وتقليل الوفيات الناجمة عن السرطان، سبب الوفاة رقم 1 في البلاد." كما تطرق البروفيسور كوتين إلى الوضع السياسي المعقد الذي تقع فيه الدولة: "نحن مع كل الشعب في إسرائيل، آمل أيضًا أن نتجنب حملة انتخابية أخرى ، والتي بلغت كلفتها، على الأقل، 2.5 مليار شيكل جديد لخزينة الدولة. مع استثمار مالي مماثل ، يمكن أن نقدم العديد من المشاريع والخدمات الهامة للمرضى وأولئك الذين يتعافون من السرطان. أدعو جميع المواطنين ان يمدوا يد العون ويتبرعوا- حتى نتمكن من مواصلة نشاطاتنا الواسعة ، التي بإمكانها أن تنقذ الأرواح".

المعطيات الأساسية:البقاء نسبيا على قيد الحياة من السرطان: النساء يبقون على قيد الحياة أكثر من الرجال واليهود أكثر من العرب.

أضف تعليق

التعليقات